منتدى ابو طلال الحميري رحمه الله

مرحبا بك ايها الزائر / الزائره يشرفنا ويسعدنا كثيرا انضمامك الينا فمرحبا بك بقلوبنا قبل اقلامنا وحروفنا

مرحبا بك بين زهور الإبداع
ورحيق الاخوه وشهد المحبه
أتمنى لك اقامه هادفه .. ومواضيع نافعه
ننتظر بوح قلمك وجميل عباراتك ونبض حروفك في البستان
ورحيق ازهارك الجميله التي بلا شك تعطر المكان
لك مني باقة ورد معطره بأريج عطر الزيزفون
منتدى ابو طلال الحميري رحمه الله

المنتدى وقف لوالد طلال الحميري رحمه الله


    الذين كانوا أعداء الأنبياء

    شاطر
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    الذين كانوا أعداء الأنبياء

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الجمعة أكتوبر 28, 2011 4:31 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم :اعزائي

    اعزائي:

    من بين ثنايا قصص الأنبياء عليهم السلام الله ...استوقفني هذا ألأثر
    كان عوج ابن عنق ...وامه عنق من العمالقه ..وكانت امه من ابناء أبينا آدم
    عليه السلام ...وعوج من أحفاده..وكان عوج من الفاسقين...أما صفته فهي:
    كان طوله ثلاثة وعشرين ألفآ وثلثمائه وثلاثه وثلاثين ذراعآ ..بالمقاس القديم
    للذراع.
    كان يحتجز السحاب فيشرب منه الماء...وكان يتناول الحوت من قرار البحر
    فيشويه في عين الشمس ويرفعه اليها ....ثم يأكله ويروي ان مياه الطوفان في عهد سيدنا نوح عليه السلام لم تتجاوز ركبتيه!!
    وكان لسيدنا موسى عسكرآ على مساحه فرسخ في فرسخ وأراد عوج قتلهم
    فذهب الى الجبل واقتطع من قطعه على قدر العسكر ورفعها ليطبقها عليهم
    فبعث الله الهدهد وطيور أخرى ...اخذت تنقر الصخره..حتى تقورت وانثقبت
    فوقعت في عنق عوج...وطوقته وصرعته.
    أقبل سيدنا موسى..وكان طوله عشرة أذرع..وطول عصاه عشرة أذرع وقفز
    الى فوق عشرة أذرع فما اصاب منه الا كعبه وهو مصروع
    ولما قتل وقع على نيل مصر ...فحسره عام كامل
    أما أمه ....عنق

    يقال انها أول من بغى ...على وجه الأرض..كان كل أصبع من أصابعها طوله
    ثلاثة أذرع ..في عرض ذراعين....في كل اصبع ظفران حادان ..مثل المنجلين
    موضغ مقعدها...خربة من الأرض....لما بلغت اجلها..بعث الله اليها أسودآ
    كالفيله...ونمورآ كالابل...ونسورآ كالحمر ..وسلطهم عليها فقتلوها وأكلوها.
    فسبحان الله وبحمده......سبحان الله العظيم

    كيف يزعم بعض المفسرين أن عوج بن عنق ـ ويقال ابن عناق ـ كان موجوداً من قبل نوح إلي زمان موسى؟! ويقولون: كان كافراً متمرداً جباراً عنيداً. ويقولون: كان لغير رشده، بل ولدته أمه بنت آدم من زنا، وأنه كان يأخذ من طوله السمك من قرار البحار ويشوبه في عين الشمس، وأنه كان يقول لنوح وهو في السفينة: ما هذه القصعية التي لك؟ ويستهزئ به. ويذكرون أنه كان طوله ثلاثة آلاف ذراع وثلاثمائة وثلاثة وثلاثين ذراعاً وثلثاً، إلي غير ذلك من الهذيانات التي لولا أنها مسطرة في كثير من الكتب والتفاسير وغيرها من التواريخ وأيام الناس لما تعرضنا لحكايتها؛ لسقاطتها وركاكتها، ثم إنها مخالفة للمعقول والمنقول.
    أما المعقول: فكيف يسوغ فيه أن يهلك الله ولد نوح لكفره، وأبوه نبي الأمة وزعيم أهل الإيمان، ولا يهلك عوج بن عنق، ويقال عناق، وهو أظلم وأطغى على ما ذكروا؟
    وكيف لا يرحم الله منهم أحداً ولا أم الصبي، وترك هذا الدعي الجبار العنيد الفاجر الشديد الكافر، الشيطان المريد على ما ذكروا؟.
    وأما المنقول فقد قال الله تعالى:
    { ثم أغرقنا الآخرين } (سورة الشعراء:66)
    وقال:
    { رب لا تذر على الأرض من الكافرين دياراً } (سورة نوح:26)
    ثم هذا الطول الذي ذكروه مخالف لما في الصحيحين
    عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: \"إن الله خلق آدم وطوله ستون ذراعاً، ثم لم يزل الخلق ينقص حتى الآن\"
    فهذا نص الصادق المصدوق المعصوم الذي لا ينطق عن الهوى
    { إن هو إلا وحي يوحي } (سورة النجم:4)
    إنه لم يزل الخلق ينقص حتى الآن، أي لم يزل الناس في نقصان في طولهم من آدم إلي يوم إخباره بذلك وهلم جرا إلي يوم القيامة، وهذا يقتضي أنه لم يوجد من ذرية آدم من كان أطول منه.
    فكيف يترك هذا ويذهل عنه ويصار إلي أقوال الكذبة الكفرة من أهل الكتاب، الذين بدلوا كتب الله المنزلة وحرفوها وأولوها ووضعوها على غير مواضعها؟ فما ظنك بما هم يستقلون بنقله أو يؤتمنون عليه، وهم الخونة والكذبة ـ عليهم لعائن الله المتتابعة إلي يوم القيامة.
    وما أظن أن هذا الخبر عن عوج بن عناق إلا اختلافاً من بعض زنادقتهم وفجارهم الذين كانوا أعداء الأنبياء. والله أعلم
    والسلام

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 23, 2018 4:20 pm