منتدى ابو طلال الحميري رحمه الله

مرحبا بك ايها الزائر / الزائره يشرفنا ويسعدنا كثيرا انضمامك الينا فمرحبا بك بقلوبنا قبل اقلامنا وحروفنا

مرحبا بك بين زهور الإبداع
ورحيق الاخوه وشهد المحبه
أتمنى لك اقامه هادفه .. ومواضيع نافعه
ننتظر بوح قلمك وجميل عباراتك ونبض حروفك في البستان
ورحيق ازهارك الجميله التي بلا شك تعطر المكان
لك مني باقة ورد معطره بأريج عطر الزيزفون
منتدى ابو طلال الحميري رحمه الله

المنتدى وقف لوالد طلال الحميري رحمه الله


    ماذا يريدون من الحجاب ،

    شاطر
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    ماذا يريدون من الحجاب ،

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الخميس نوفمبر 17, 2011 3:08 pm

    ماذا يريدون من الحجاب ، الحجاب في القرآن الكريم )
    زعم زاعمون بأن الحجاب ليس واردآ ذكره في كتاب الله جل وعلا، لا من قريب، ولا من بعيد، وهذا الأمر من أعجب العجب بالنسبة لهؤلاء القوم،حيث ينكرون وجود البرهان، ويحاولون تغطية عين الشمس بالغربال، ويطالبون بالدليل على وجود النهار، وهذا دأبهم في كل أمورهم، لأن هدفهم معروف ومقصدهم ظاهر معلوم، لا يمكن أن ينطلي على الواعي من المؤمنين. لذا من تلبيسهم في هذا الشأن، أن جعلوا الحجاب، صناعة بشرية، وأنه من ترويجات أصحاب . الإسلام السياسي. كما مر معنا، ورددنا على هذه الشبهة ورغم هذا لابد من الرد عليهم في شبهتهم هذه لما يلي (أ) دفعآ للشبهة التي أثاروها، وبيان ذلك بالحجة والبرهان. (ب) خشية أن يغتر بكلامهم هذا أحد المؤمنين فيقع في الشر. (جـ ) الإعذار أمام الله تعالى، ببيان الحجة والبرهان والدليل. (د) ربما يكون هذا القائل جاهلآ، فنبين له عل الله أن يشرح صدره، ويرده إلى الصواب، فيقلع عن هذا الضلال. (هـ) من باب الدعوة إلى الله –عز وجل-، لعل أحدآ يقرأ هذا من غير المسلمين، فيكون سببآ في هدايته أو من المسلمين التائهين ، فير جع إلى رشده ويتوب. (و) ردآ على الذين يزعمون بأن ( الحجاب) شعار، وليس فريضة دينية، لعلهم يرجعون إلى الصواب في هذا الشأن، فيقلعوا عن شرهم الذي هم عليه ،فيعملون على إلغاء كل القرارات التي تحظر الحجاب في المدارس والدوائر الحكومية أو في أي مكان آخر. أقول: وردت أربع آيات في كتاب الله –جل وعلا-، تتحدث عن الحجاب، وهذا دليل على اهتمام القرآن الكريم بالحجاب ، وأن فرضه إنما ثابت فيه، لا كما يتخرص المتخرصون، ويفتريه المقترون. أما الآية الأولى، فقوله تعالى ( ولا يبدين زينتهن إلاما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أوالتابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضرين بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن ) النور:31) ، فهذه الآية ظاهرة الدلالة وبإجماع أهل التفسير والفقه-على وجود الحجاب على المرأة المسلمة على هيئة العموم، دون تخصيص ولا استشناء، ولا تقييد لا بزمن ولا بعصر. وفي الآية حكم آخر يؤكد على معنى ( الإناء) والالتزام بالحجاب ) ، بدقة متناهية، هذا الحكم هو المذكور في قوله تعالى ( ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن ) ،فإذا كان الله جل وعلا- قد نهى عن إظهار الزينة، عن طريق الضرب بالأرجل، لأن إسماع الزينة كإبداء الزينة وأشد. فمن باب أولى ، الأمر بالحجاب. ، قال القرطبي ( أن لا تضرب المرأة برجلها إذا مشت لتسمـع صوت خلخالها، فإسماع صوت الزينة ، كإبداء الزينة وأشد، والغرض التستر )، هذا الزمان وصوت الكعب الحذاء المرأة . ، ذلك لأن مبنى أمر المرأة على الستر دفعآ لباب الفتنة، بأي نوع من أنواعها، بالنظر، أو الكلام ، أو العطر ، أو الصوت الدال على الزينة والمفاتن، وهكذا. يقول الشيخ التليدي ( لفت أنظار الرجال إلى زينتها الخفية، وهذا مما لا يجوز لأنه يشد انتباه الرجال، ويحرك الغرائز، ويثير المطامع، والقرآن الكريم نص على تحريم نوع خاص منه، وفي ضمنه كل ماهو في معناه، فالله تعالى حرم على المرأة أن تضرب برجلها الأرض، لتسمع الرجال صوت الخلخال أو كعب الحذاء فيلتفتوا لها، ولعمر الله ، إن الناظر في هذه الآية الكريمة بفحص وإمعان، وفي هذا الأمر بالذات، ليراها قعدت قاعدة أساسية، وهي المنع من كل فعل أو حركة تثير غرائز الرجال، وتشدهم إلى المرأة، فالنظرة الآثمة تثير، والضحكة تثير، والحركة تثير، والتعطر يثير، واللباس الخليع يثير). وبالجملة، فإن الذين يريدون للمرأة المسلمة أن تخلع عنها حجابها إنما يريدون من هذا ، إشاعة الرذيلة، كمقدمة لها إثارة الغرائز، وإلهاب المشاعر بصورة خاصة ومن ثم تكون الكارثة، وتقع الطامة، ويسقط المجتمع في حمأة التيه والشرود والضياع، وكان المراد هو هذا، بل هو كذلك، وبناء عليه فالمرأة المسلمة المطلوب منها هذا الذي ذكرنا تتحول بهذا إلى ديوان الطائعين لله ، المستجيبين لأمره، فمن كانت كذلك، فهنيئآ لها سعادة الدنيا، والفوز والنجاة في الآخرة، ويا خسارة من أدبرت هذا ، ونكصت. : والسلام لا لن أمــــزق ( يا خبيـث ) حـــــجـــابي ، فـــيه أمـــرت بسنة وكــــــــــــتاب ،،
    بــل إنـي ســــأصــــونــه وأحوطـــــــــــــــــــــه ،، بعنــــايتـــي ســـيكـــون مـن أدابـي ،،
    ســأمــــــــــزق (الفـــــساق) إن حــــاولوا، إيذاء سنتـــــــــــــــــي وكــــــتـــابي،
    أتـــريـــد مـــني( يالـعــــين ) تـــبــــذلآ ، وتهـــتكـآ لأكـــون طعم كــلاب؟،،
    أتــريد مـــني أن أمـــــزق عــــــــــفـــــتي، وأثـــور كي تستــــمتــعوا بشبــــــــــابي،
    أنا لست في شؤم ولســــــت أعيــــــــــش في، لــيـل كـــــــــــــــزعم المـــارق الكذاب،
    يا شــعر( الكفرالصراح) عجبـــــت من، نشر( لكفرك) في أعــــز رحاب،،
    في مــهبط الوحـــي الأميــن تقـــــــــــــــــول لي، بجــــــراءة بوقــــاحـــــــة المرتاب،
    إني بقــــــرآني آتيه على المــــــــــــــــــــدى،، كم فـــيه لي من لفتـــة وخــــطـــاب،
    منـه تعــاليـــمي وفيـــه هـــــــــــــــدا يتي، وكرامــــــتي في ( النور والأحــزاب)،،،،،
    جمع وترتيب ( عبد الرحمن محجوب) 17-11/0011

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أغسطس 20, 2018 10:38 am