منتدى ابو طلال الحميري رحمه الله

مرحبا بك ايها الزائر / الزائره يشرفنا ويسعدنا كثيرا انضمامك الينا فمرحبا بك بقلوبنا قبل اقلامنا وحروفنا

مرحبا بك بين زهور الإبداع
ورحيق الاخوه وشهد المحبه
أتمنى لك اقامه هادفه .. ومواضيع نافعه
ننتظر بوح قلمك وجميل عباراتك ونبض حروفك في البستان
ورحيق ازهارك الجميله التي بلا شك تعطر المكان
لك مني باقة ورد معطره بأريج عطر الزيزفون
منتدى ابو طلال الحميري رحمه الله

المنتدى وقف لوالد طلال الحميري رحمه الله


    إكام لوط للضيوف

    شاطر
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    إكام لوط للضيوف

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الثلاثاء نوفمبر 22, 2011 12:14 am

    ( إكرام لوط للضيوف)
    قال تعالى عن لوط –عليه السلام- ( وجاءه ، قومه يهرعون إليه ومن قبل كانواْ يعملون السيئات قال ياقوم هاؤلإ بناتى هن أطهر لكم فآتقواْ الله ولآ تخزون فى ضيفى أليس منكم رجل رشيد (78) هود ) ، قال العلامة ابن عثيمين- رحمه الله- ( شرح رياض الصالحين : 1015/2) قوله ( ولا تخزون فى ضيفى ) ، يدل على أن الضيوف كانوا مكرمين عند لوط، كما هم مكرمون عند إبراهيم _ عليه الصلاة والسلام –
    فهذه هي الأخلاق التي أدب الله بها أنبياءه فأ حسن تأديبهم – عليهم الصلاة والسلام
    إكرام الضيف من علامات الإيمان ، جاء في الصحيحين حديث أبي هريرة- رضي الله عنه- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم – قال ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكم ضيفه )
    فهذا الحديث نص في أن إكرام الضيف من علامات إيمان، وأخلاق المؤمنين، وهو من تمام الإيمان بالله واليوم الآخر. إكرام الضيف من الحقوق التي على المسلم : إن الحقوق التي أوكلها الشرع إلى المسلم كثير، ومن هذه الحقوق ( حق الضيف) قال ( إن لجسدك عليك حقآ ، وإن لعينك عليك حقا، وإن لزورك حقآ ، وإن لزوجك عليك حقآ ) ومعنى ( زورك) ضيفك، قال ابن حجر ( الفتح(335/10) يقال هؤلاء زور فلان، وضيف فلان معناه أضيافه وزواره) أ.هـ. ، وفي الصحيحين عن أبي شريح الخزاعي- رضي الله عنه – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه جا ئزته ) ، قالوا: وما جا ئزته يا رسول الله؟ قال ( يوم وليلة، والضيافة ثلاثة أيام، فما كان وراء ذلك فهو صدقة، ولا يحل له أن يثوي عنده يحرجه) وعن عقبة بن عامر- رضي الله عنه- أنه قلنا يا رسول الله- إنك تبعثنا فننزل بقوم فلا يقروننا، فما ترى فيه؟ فقال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم- ( إن نزلتم بقوم فأمروا لكم بما ينبغي للضيف، فاقبلوا ، فإن لم يفعلوا فخذوا منهم حق الضيف الذي ينبغي لهم) رواه البخاري ومسلم ، وعند أبي داود عن أبي كريمة- رضي الله عنه – قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ليلة الضيف حق على كل مسلم، فمن أصبح بفنائه، فهو عليه دين، إن شاء قضى، وإن شاء ترك) مساله( وقد ذهب الليث إلى وجوب الضيافة ليلة واحدة واحتج بحديث عقبة بن عامر هذا ( شرح مسلم 1/16) للإمام النووي. وقد ذهب الإمام أحمد، وطائفة من العلماء إلى وجوب الضيافة للنزيل، وقد وردت السنة بذلك كما هو ظاهر التنزيل .( تفسير ابن كثير 252/4) ، قال ابن العربي : الضيافة حقيقة فرض على الكفاية، ومن الناس من قال : إنها واجبة في القرى حيث لا طعام ولا مأوى، بخلاف الحواضر فإنها مشحونة بالماواة، والأقوات، ولا شك أن الضيف كريم، والضيافة كرامة فإن كان غريبا فهى فريضة. ( تفسير القرطبي 385،5) قال النووي (شرح مسلم: 27،12) : وقد أجمع المسلمون على الضيافة، وأنها من متأكدات الإسلام، ثم قال الشافعي ومالك وأبو حنيفة- رحمهم الله تعالى- والجمهور: هي سنة ليست بواجبة، وقال الليث وأحمد: هي واجبة يوما وليلة أحمد- رضي الله عنه -: هي واجبة يوما وليلة على أهل البادية وأهل القرى دون أهل المدن، وتأول الجمهور هذه الأحاديث وأشباهها على الاستحباب، ومكارم الأخلاق، وتأكد حق الضيف: والسلام جمع وترتيب : عبد الرحمن

    avatar
    طلال الحميري
    المدير العام

    عدد المساهمات : 369
    السٌّمعَة : 5
    تاريخ التسجيل : 07/07/2011
    الموقع : http://ashapmaktoob.yoo7.com

    رد

    مُساهمة من طرف طلال الحميري في الثلاثاء نوفمبر 22, 2011 3:12 am

    جزاك الله خيرا

    وسلمت وسلمت يداك

    واعطاك الله فوق ما ترجوا من الخير

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 12:12 pm