منتدى ابو طلال الحميري رحمه الله

مرحبا بك ايها الزائر / الزائره يشرفنا ويسعدنا كثيرا انضمامك الينا فمرحبا بك بقلوبنا قبل اقلامنا وحروفنا

مرحبا بك بين زهور الإبداع
ورحيق الاخوه وشهد المحبه
أتمنى لك اقامه هادفه .. ومواضيع نافعه
ننتظر بوح قلمك وجميل عباراتك ونبض حروفك في البستان
ورحيق ازهارك الجميله التي بلا شك تعطر المكان
لك مني باقة ورد معطره بأريج عطر الزيزفون
منتدى ابو طلال الحميري رحمه الله

المنتدى وقف لوالد طلال الحميري رحمه الله


    وجاء الضيف

    شاطر
    avatar
    طلال الحميري
    المدير العام

    عدد المساهمات : 370
    السٌّمعَة : 5
    تاريخ التسجيل : 07/07/2011
    الموقع : http://ashapmaktoob.yoo7.com

    وجاء الضيف

    مُساهمة من طرف طلال الحميري في الخميس يوليو 07, 2011 9:22 pm




    رمضان .. ذلك الشهر العظيم الذي ينتظره المسلمون بشغف ولهفة , وينتظره المؤمنون بشوقٍ ودمعة , دموع فرح باستقبال أغلى وأكرم الشهور على قلوبهم ..

    إنه شهر الخير والرحمة , شهر النقاء والعفة , شهر الطهر والصفاء ..

    فيه تصفو القلوب , وتسمو النفوس , وترقى الأرواح .

    فهنيئاً لكم أيها المسلمون بقدوم شهر الخيرات , شهر المبرات , شهر المسرات , يباهي الله بكم ملائكته , وينظر إلى تنافسكم فيه ..

    مرحباً بك أيها الضيف الكريم والشهر العظيم , مرحباً بك يا شهر الإحسان,يا نبع الغفران , يا حبيب الرحمن ..

    ها هي مواسم العطر جاءت بشذاها تنشره بين الناس , مواسم لجني الحسنات , والتخفيف من السيئات , فيا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر ..

    يقول معلم الناس الخير صلى الله عليه وسلم : ( إذا كانت أول ليلة من رمضان فتّحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب , وغلـّـقت أبواب جهنم فلم يفتح منها باب , وصفّدت الشياطين , وينادي منادٍ : يا باغي الخير أقبل , ويا باغي الشر أقصر , ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة ) أخرجه البخاري ومسلم.

    إخوتي في الله ..

    رمضان كان أمنية حبيبكم محمد صلى الله عليه وسلم , حيث كان يقول :

    ( اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان) وقد كان السلف رحمهم الله يدعون ربهم ستة أشهر أن يتقبل منهم رمضان الماضي , ويدعونه ستة أشهر أخرى أن يبلغهم رمضان الحالي , فأين نحن من الرعيل الأول رضوان الله عليهم .

    مرحباً يا سيد الشهور..

    يقول المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه :
    ( أتـاكم شـهر رمضـان , شـهر بركـة , يغشـاكم الله فيه بـرحمته , ويـحط الخطـايـا , ويستجيب الدعاء , ينظر إلى تنافسكم فيه , ويباهي بكم ملائكته , فأروا الله من أنفسكم خيراً , فإن الشقي من حرم رحمة الله) أخرجه الطبراني.

    وفي الناس صنفان :

    صنف يستقبل رمضان بالموائد والمطاعم والمشارب , يقضي معظم النهار نائماً , ويقطع معظم ليله هائماً .

    والصنف الثاني يستقبل رمضان بالعودة إلى الله والتوبة والاستغفار وترك ما نهى الله عنه من العصيان لا سيما في شهر الرحمة والغفران والعتق من النيران ..

    والحكمة من الصيام , الحكمة التي من أجلها شرع الصيام هي التقوى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [البقرة : 183]

    ألسنة صائمة عن الفحش والسباب والرفث , وآذان صائمة عن سماع الفحش من القول , وأعين لا تنظر إلى حرام , قلوب مخبتة إلى الله ناظرة .

    والخسران العظيم أن نخرج من رمضان ولم نزدد فيه حسنة , ولم نرقى فيه عند الله درجة ذلك وربي هو الخسران المبين .
    يا ذا الذي ما كفاه الذنب في رجب ٍ حتى عصى ربّه في شهر شعبان ِ
    لقد أظلك شهر الصــــوم بعدهـــما فلا تصيّـرهُ أيضاً شهر عصيــان ِ

    والفائز والرابح بإذن الله هو من صام امتثالاً لأمر الله ونهى النفس عن الهوى فإن الجنة هي المأوى فتكون المكافأة كبيرة والعطية جزيلة .

    أخرج ابن أبي الدنيا وغيره بسند حسن من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة , يقول الصيام : أي رب منعته الطعام والشهوة , فشفعني فيه , ويقول القرآن : منعته النوم بالليل فشفعني فيه , قال فيشفعان ) فاجتهدوا أحبتي بتلاوة الذكر الحكيم آناء الليل وأطراف النهار فالقرآن إما شاهدٌ لك أو عليك .

    فيجب علينا استقبال الخير والإحسان بالخير والإحسان , بهجر المنكرات , وترك الموبقات وعلينا بصلة الأرحام وبر الوالدين فإنها ترضي الرحمن وتدخل بها الجنان برفقة المصطفى العدنان .

    إنه شهر الخير والعطاء والبر والنماء , إنه شهر الإحسان والجود والكرم والبذل في سبيل الله , فلا تنسوا أحبتي إخوانكم الفقراء والمساكين , والأرامل والأيتام المحتاجين , والله من الناس من تمر عليهم الليالي ولا يجدوا لقمة يفطروا عليها , أو شربة يمسك بها , وأنتم تنعمون بالخيرات والعطايا والهبات , فأروا الله من أنفسكم خيراً .

    يقول خالد القسري : إن أكرم الناس بذلاً من أعطى من لا يرجوه وأعظم الناس عفواً من عفا عن قدرة , وأوصل الناس رحماً من وصل عن قطيعة .

    وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    ( أيكم مال وارثه أحب إليه من ماله , قالوا يا رسول الله : ما منا أحد إلا ماله أحب إليه , قال : فإن ماله ما قدم ومال وارثه ما أخر ) أخرجه البخاري .

    وكان الربيع بن خيثمة لا يعطي السائل كسرة خبز ولا شيئاً مكسوراً ولا ثوباً مرقعاً ويقول : أستحي أن تقرأ صحيفتي على الله وفيها الأشياء التافهة التي أعطيتها لأجله .

    اعمل من خيرٍ وتصدق كي تفتح أبواب الجنة

    ما ينقص مالٌ من صدقة قولٌ من أزهار السنة

    وأخيراُ نسأل الله عز وجل أن يكون نصيبنا من هذا الشهر الكريم نصيباً وافراً مباركاً وأن يرزقنا الباري عز وجل المغفرة والرحمة وجنة عرضها السموات والأرض , وأن لا يكون نصيبنا منه الجوع والعطش , وأن لا نكون ممن قال عنهم الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم : فإن الشقي من حرم غفران الله في هذا الشهر العظيم .

    يقول وليد الأعظمي :
    إن الصيام عبادة ســــــــــــــــرية ٌ والسرُّ أوسعُ ما يكون مـجالا

    (الصــــــــــوم لي وأنا أجزي به) صدق الحديث وصحَّ عنه تعالى













    avatar
    ابن الاسلام
    عضوا نشط

    عدد المساهمات : 10
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 17/08/2011

    رد

    مُساهمة من طرف ابن الاسلام في الأربعاء أغسطس 17, 2011 4:43 am

    اللهم لك الحمد على بلوغ شهر رمضان اللهم واجعلنا ووالدينا من عتقائك من النار
    avatar
    قطوفها دانية
    مستشار المنتدى

    عدد المساهمات : 102
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 20/08/2011

    رد: وجاء الضيف

    مُساهمة من طرف قطوفها دانية في السبت أغسطس 20, 2011 5:31 am

    avatar
    Seham
    المراقب العام

    عدد المساهمات : 104
    السٌّمعَة : 4
    تاريخ التسجيل : 19/08/2011
    الموقع : مصر

    رد: وجاء الضيف

    مُساهمة من طرف Seham في الإثنين أغسطس 22, 2011 8:03 pm

    و الان يرحل عنا اللهم بلغنا ليلة القدر و اكتبنا من المعتوقين يا ارحم الراحمين بارك الله فيك اخى تسلم ايدك
    avatar
    سعادة الآخرة

    عدد المساهمات : 4
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 27/08/2011
    العمر : 43
    الموقع : مصر

    رد: وجاء الضيف

    مُساهمة من طرف سعادة الآخرة في السبت أغسطس 27, 2011 3:04 am

    جزاك الله خيرا
    اللهم بلغنا رمصان اعواما عديدة واجعلنا من عتقائك فى هذا الشهر الكريم
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    لما قضى ألأمر إن الله وعدكم وعد الحق

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 1:58 am

    قال الله تعالى ( وقال الشيطان لما قضى آلأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما لى عليكم من سلطن إلا أن دعوتكم فاستجبتم لى فلا تلومونى ولوموا أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخى إنى كفرت بما أشركتمون من قبل إن الظالمين لهم عذاب أليم(22) ابراهيم:22) ، كل آت قريب، ويوم القيامة لا مرية فيه، يوم البروز، يوم يخرج الخلق من قبورهم إلى المحشر، ويجتمعون جميعاً، فيقول الأتباع للرؤساء الأقوياء المتكبرين لما هم فيه من الرياسة: كنا في الدنيا لكم تبعاَ، فكذبنا الرسل، وكفرنا بالله، فهل أنتم دافعون إليه. ، ويستوي علينا الجزع(الجزع ؟حزن)، والصبر، وما لنا من منجى ومهرب من العذاب بعد ما قضى الله بين عباده، فأدخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار، قام (إبليس )- عليه لعنة الله –خطيباَ و(الخطب) سبب الأمر، تقول ما خطبك. قال الأزهري: أي ما أمرك ، وتقول: هذا خطب جليل وخطب يسير، وجمعه ( خطوب ) .اهـ. و (خاطبه) بالكلام (مخاطبة) و(خطاباً،و(خطب) على المنبر (خطبة) بضم الخاء و(خطابة). وخطبة الشيطان لأتباعه يوم القيامة، يصورها لنا القرآن الكريم الذي( لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد) فصلت:42) ،ويا حسرة على أتباع الشيطان، وإبليس- عليه اللعنة- يومئذ خطيب ليزيدهم حزناَ وغبناً إلى غبنهم وحسرة إلى حسرتهم، وهم جميعاً في النار، يقول (إبليس :(إن الله وعدكم وعد الحق)، وعدكم على ألسنة رسله، وقوله الحق ووعده الصدق ووعدكم بالبعث والجزاء.، ووعدتكم أنا أنه لا جنة ولا نار، ولا حشر ولا حساب، ولئن كان شىء من ذلك فشفعاؤنا من الآلهة تشفع لنا، وتمنعنا، فأخلفتكم الوعد، واتبعتم زخرف القول مني، وباطله، وتركتم وعد ربكم الحق ( ووعدتكم فأخلفتكم) ودعوتكم، وما كان لي عليكم من سلطان يلجئكم ويقهركم على اتباعي في الكفر والمعاصي. دعوتكم إلى الكفر وحسَنته ولم ألزمكم به، فسارعتم إلى إجابتي: ) وما كان لى عليكم من سلطن إلآ أن دعوتكم فاستجبتم لى).، فلا تلوموني أبدآ بما وقعتم فيه بسبب وعدي لكم بالباطل وإخلافي لهذا. ،ولوموا أنفسكم، فأنتم الذين فعلتم واخترتم واتجهتم ناحية الشر، وتركتم ناحية الخير، رغم دعاء الله لكم وتحذيره الشديد من سلوك سبل الشيطان، وما كان مني إلا الوسوسة وزخرف القول وغروره، فلا تلومونى ولوموأ أنفسكم)، يزيدهم حسرة وألماً،باستجابتهم له بمجرد الدعوة، وتركهم لوعد الله الحق، ودعوته لهم إلى دار السلام، مع قيام الحجة التي لا تخفى على عاقل، ولا تلتبس إلا على مخذول. ، ينادي الشيطان: يا أتباعي، كلنا في الغم والألم سواء، ما أنا بمغيثكم مما أنتم فيه من العذاب، وما أنتم بمغيثي مما أنا فيه من العذاب والنكال( ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخى)، إني كفرت اليوم بإشراككم إياي من قبل في الدنيا، والشيطان في تلك الحالة مبتلى بما ابتلوا به من العذاب، فكيف يطمعون في إغاثة من هو محتاج إلى من يغيثه،(إنى كفرت بما أشركتمون من قبل)، ولقد قام الشيطان في هذا اليوم مقاماً قصم به ظهورهم، وقطع قلوبهم، بأمور:1-كانت وعوده باطلة، ووعد الله هو الحق، وقد تركوا الحق، واتبعوا الباطل.2-اتبعوا قوله بلا حجة ولا برهان.-3-لا لوم لكم وإنما عليكم اللوم.-4- قطع أملهم بأنه لا نصر عنده، بل هو محتاج إلى من ينصرهز،-5- أنه قد كفر بشركهم له في الدنيا وتبرأ من عملهم وذلك جزاء الظالمين المتبعين خطوات الشياطين.، أن الظالمين في إعراضهم عن الحق واتباعهم الباطل لهم عذاب أليم ( إن الظالمين لهم عذاب أليم)،
    (فهل من مدكر) القمر:17)
    والســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام -6/11/0010 / عبد الرحمن محجوب

    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: وجاء الضيف

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في السبت سبتمبر 10, 2011 5:03 am

    (ورددي يا أختاه دائمآ هذا النشيد، وعلًميه لمن حولك.. )
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    أنا الفــــــــــــــتاة المسلمـــــــــــــــــة ،،،،،، مــــــــــــــــصونة مكرمـــــــــــــــــــــــة،،،،،،،،،
    عفيفـــــــــــــــــة محتشمــــــــــــــــة ،،،،،، بين الـــــــــــــورى محترمـــــــــــــــــــــة،،،،،،،،،
    بالديـــــــــــــــن والفضيلــــــــــــــــة ،،،،،، وعفتـــــــــــــــــــــــي الأصيلـــــــــــــــــة،،،،،،،،،
    وشيمتـــــــــــــــي النبيلــــــــــــــــــة ،،،،،، أنال كــــــــــــــــــــــل مكرمـــــــــــــــــــة،،،،،،،،
    أسيــــــــــــــــــــر للأمـــــــــــــــــام ،،،،،، على هـــــــــــــــدى الإســــــــــــــــــــــــلام،،،،،،،
    منهـــج الكتـــــــــــــاب الســــــــامـي،،،،،، أنابــــــــــــــه ملتـــــــــــــــــــــــــــــزمـــــة،،،،،،،
    يأبــى علــــــــــــــى الديـــــــــــــــــن،،،،،، والكــــــــــل كــــــــــــــل الديــــــــــــــــــــن ،،،،،
    تبـــــــــــــرجـــــا يشيـــــــــــــــــــــن،،،،، أوسيـــــــــــــــــــــــــــــــرة متهمــــــــــــــــة ،،،،،
    أعـــــــتــــز بالحجــــــــــــــــــــــــاب،،،،،، وســــــــــــابغ الثـــــــــــــــــــيــــــــــــــــــاب،،،،،
    فضــــــــــــــــــــــــــــائــــــل الأداب،،،،،، أحـــــــــــــــيا بهــــــــــــا منعــــــــــــمــــــــه،،،،
    لي قــــــــدوة عـــــــــبــــــر السنين ،،،،،،، بأمــــــــــــــــهـــــــــــــات المــــــــــــؤمنين ،،،،،
    والصـــــــالحـــــــــــــــات كل حين ،،،،،،،، بالفـــــــــــــــــــــلاح ملهـــــــــــــــــــــــــمــه ،،،،
    عــــــرفت واجــــباتــــــــــــــــــي ،،،،،،،، كــــــــــــــــــــــــما عرفت ذاتــــــــــــــــــــي ،،،،،
    فــــأشـــرقت حــــــــــــــيـــــاتـــــي،،،،،،،، نضيـــــــــــــــــــــــــــرة مبتســــــــــــــمـــــة ،،،،
    لقــــــــــــــــــــــــــــــــد طلبت العلم،،،،،،،، هـــــــــــــــداية وفـــــــــــــــــــــهــــــــــمــــا،،،،،
    غـــــــــدآ أصـــــــــــــــــير أمــــــآ ،،،،،،،،، أبني الحــــــــــــياة القيــــــــــــــــــــــــــمــــة،،،،
    أعــــلــــم الأجــــــــــــــــــــــيــال ،،،،،،،،، أنشــــــــــــــــــــــــيء الأبـــطــــــــــــال ،،،،،،،،
    وأبعـــــــث الأمـــــــــــــــــــــــال،،،،،،،،، في أمــــــتي مجسمــــــــــــــــــــــــــــــــة،،،،،،،،،
    أنا الفـــــتــــــــــاة المسلمـــــــــــــة،،،،،،، مــــــــــــــــــــــــــــصونة مكرمــــــــــــــة،،،،،،،،
    عفـــــــفيفــــة محتــــشمــــــــــــة،،،،،،، بين الورى مـــــــــــحترمـــــــــــــــــــــــــــة،،،،،،
    8/9/0011 : عبد الرحمن محجوب
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: وجاء الضيف

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في السبت سبتمبر 10, 2011 5:04 am

    (ياأختاه ورددي دائمآ هذا ، وعلُميه لمن حولك ولله در من قال )
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    لا لن أمــــزق ( يا خبيـث ) حـــــجـــابي ،،،،فـــيه أمـــرت بسنة وكــــــــــــتاب ،،،،،،،
    بــل إنـي ســــأصــــونــه وأحوطـــــــــــــــــــــه ،،،،بعنــــايتـــي ســـيكـــون مـن أدابـي ،،،،،،
    ســأمــــــــــزق (الفـــــساق) إن حــــاولوا،،،،، إيذاء سنتـــــــــــــــــي وكــــــتـــابي،،،،،،
    أتـــريـــد مـــني( يالـعــــين ) تـــبــــذلآ ،،،،،، وتهـــتكـآ لأكـــون طعم كــلاب؟،،،،،،،
    أتــريد مـــني أن أمـــــزق عــــــــــفـــــتي،،،،،، وأثـــور كي تستــــمتــعوا بشبــــــــــابي،،،،،
    أنا لست في شؤم ولســــــت أعيــــــــــش في،،،،،،، لــيـل كـــــــــــــــزعم المـــارق الكذاب،،،،
    يا شــعر( الكفرالصراح) عجبـــــت من،،،،،، نشر( لكفرك) في أعــــز رحاب،،،،،
    في مــهبط الوحـــي الأميــن تقـــــــــــــــــول لي،،،،،، بجــــــراءة بوقــــاحـــــــة المرتاب،،،،،
    إني بقــــــرآني آتيه على المــــــــــــــــــــدى،،،،،، كم فـــيه لي من لفتـــة وخــــطـــاب،،،،،،،،
    منـه تعــاليـــمي وفيـــه هـــــــــــــــدايتي،،،،،،، وكرامــــــتي في ( النوروالأحــزاب)،،،،،
    8-9-0011 عبد الرحمن محجوب
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: وجاء الضيف

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في السبت سبتمبر 10, 2011 9:27 am

    روى الترمذي في سننه وصححه الألباني:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( الحياء من الإ يمان والإيمان في الجنة)) أخرج البخاري في صحيحه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( إن لكل دين خلق، وخلق الإسلام الحياء)) وهذا حياء عجيب لأمنا عائشة رضي الله عنها: فقد روى أحمد، والحاكم، وصححه على شرط الشيخين: قالت عائشة رضي الله عنها : كنت أدخل البيت الذي دفن فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي رضي الله عنه، واضعة ثوبي وأقول: إنما هو زوجي وأبي فلما دفن عمر رضي الله عنه والله ما دخلته إلا مشددة علي ثيابي حياء من عمر ، سبحان الله حياء المسلمة إن الحجاب يشعر المرأة بقيمة نفسها فهي الغالية المستترة والؤلؤة المصونة والدرة المكنونة وهذه الثياب تقودها إلى الحياء من الوقوع فيما يجلب لها الذم أما المرأة المتبرجة هداها الله فأنا أتساءل أين الحياء؟؟
    وقد خرجت من بيتها إلى الطرقات عروسًا لسان حالها يقول: ألا تنظرون إلى هذا الجمال هل من راغب في القرب والوصال اللهم فارحم.
    كيف تقبل المرأة الحرة عرض جمالها في السوق سلعة رخيصة تنهش فيها الأ عين وكيف يرضى لها حياؤها أن تكون مطمع لكل رجل يراها فيصبوا إليها وفي الحرام يتمناها إن المتبرجة لو فكرت لحظة لحمر وجهها خجلآ ولذابت حياء لو كان في قلبها شقشقة إيمان.
    إن الله عز و جل امتن بنعمة الستر على الإ نسان فقال عز و جل : لأدم عليه السلام( إن لك آلا تجوع فيها ولا تعرى) طه 118)
    وقال سبحانه: ( يابنىء ادم قد أنزلنا عليكم لباسآ يوارى سوءاتكم وريشا ولباس آ لتقوى ذلك خير ذلك من ءايت الله لعلهم يذكرون(26) الأعراف:26).
    6/1/0011 عبد الرحمن
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: وجاء الضيف

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الثلاثاء سبتمبر 13, 2011 7:17 pm

    قال الله تعالى:( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم واُهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لاُ يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون) التحريم الآية :6)- ،أرأيت أخت ما هو وقود النار ليس حطبا ولا أخشاباً، بل هو الناس الذين لا يمتثلون لأمر الله جزاؤهم النار التى ليست كنار الدنيا لا نتحملها ولا نطيقها التى هى جزء من سبعين جزءا من نار جهنم وقد خففها الله لنا لنستعين بها فى أمور دنيانا، أرأيت أختى كيف إن الأمر جلل وليس هذا فحسب، فهلا سألت نفسك عن لحظات طلوع الروح والآلام الناتجة عند مفار قتها للجسد ووقوفك بين يدى الجبار وأنت عارية من شىء يثبتك أمام الله، ماذا ستقولين له وكيف بعذاب قبل هذا ألا وهو عذاب القبر الذى هو أول منزلة من منازل الآخرة إما إلى الجنة وإما إلى نار ويئس المصير. وقد كان عثمان بن عفان : رضي الله عنه إذا وقف على قبربكى حتى يبل لحيته فسئل عن ذلك وقيل له : تذكر الجنة والنار فلا تبكى وتبكى إذا وقفت على قبر؟ فقال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ( إن القبر أول منازل الآخرة فإن نجا منه فما بعده أيسر منه وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه) أخرجه الترمذى(2308) وابن ماجة(4267)، وكيف بالصراط وأنت تمرين عليه: قال تعالى: ( فاهدوهم إلى صراط الجحيم(23)وقفوهم إنهم مسئولون) الصافات:23،24) فالناس يساقون إلى الصراط وهو جسر ممدود على متن النار أحد من السيف وأدق من الشعر(أخرجه البخارى (4581)، فمن استقام فى الحياة وأطاع الله خف على صراط ىلآخرة ونجا، ومن عدل عن الا ستقامة فى الدنيا وأثقل ظهره بالأوزار وعصى الله تعثر فى أول قدم على الصراط وتردى.
    تأملى كيف بحالك أنت حينما تمرين والكلاليب التى عليه ولحظات تطاير الصحف، وياله من مشهد فاصل بين أهل الحق وأهل الباطل إنه مشهد تسلم الصحف، فالكل يتربص وينتظر وترتعد فرائصه ويسأل نفسه: ياترى هل سآخذها بيمينى أم بشمالى؟ وبينما هو يفكر إذا بالصحيفة تأتى فى يمينه فيصرخ بأعلى صوته ويجرى إلى أرض المحشر ويقول:(هاؤم اقرءوا كتابيه (19) إني ظننت أني ملاق حسابيه(20) فهو في عيشة راضية(21) في جنة عالية(22) الحاقة19-22) وأما إن كان عياذا بالله من أهل النار فتقع الصحيفة فى شماله أومن وراء ظهره فيصرخ بأعلى صوته فى حسرة شديدة : ( يا ليتني لم أوت كتابيه(25) ولم أدرما حسابيه(26) ياليتها كانت القاضية(27) ما أغنى عني ماليه(28) هلك عني سلطانية (29): الحاقة :25-29)، فاسأل نفسك من أى فئة من هؤلاء فى أثناء تلك اللحظات العصيبة التى تطير فيها القلوب والعقول كما قال المولى( وأفئدتهم هواء) إبراهيم:43) وحينما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم السيدة عائشة عن حالنا يوم المحشر فعن عائشة رضي الله عنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:( يحشر الناس يوم القيامة حفاة عراة غرلا) قلت: يا رسول الله صلى الله عليه وسلم:النساء والرجال جميعا ينظر بعضهم إلى بعض) فأعظم بيوم تنكشف فيه العورات ويؤمن فيه مع ذلك النظر والالتفات.كيف ويعضهم يمشون على وجوهم وبطونهم فلا قدرة لهم على الالتفات إلى غيرهم فتأمل يا مسكينة فى غرق أهل المحشر وشدة كربهم إنها الشدائد التى يلاقيها الناس يوم القيامة..فكيف بحالك أنت يا أمة الله وأنت لم تعدى ما يشفع لك عند ربك، كيف بحالك وقد خدعتك الدنيا وغرتك ونسيت أوامر ربك ويكون حالك غير مرضى لربك على الرغم من أن هناك من حذرنا من الدنيا وقال صلى الله عليه وسلم :(الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر) : أخرجه مسلم(2956).. والســـــلام :1-11-0010 mhjuob
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: وجاء الضيف

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الأحد سبتمبر 25, 2011 2:22 pm

    (الغفلة)
    قال تعالى ( ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارةأوشد قسوة وإن من الحجارة لما يتفجر منه الأنهار وإن منها لما يشقق فيخرج منه الماء وإن منها لما يهبط من خشية الله وما الله بغافل عما تعملـون(74) البقرة)، هذه الآية نزلت فى اليهـود فى زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهى خطاب لهم ولأجدادهم من بنى إسرائيل، والآية كلها توبيخ لهم، وظهور صفة قبيحة ذاتية فى قلوبهم وهي قسوتها، فكانت أشد قسوة من الحجارة وقسوة القلوب كما ذكرها القرطبى(1/462) : هى عبارة عن خلوها من الإنابة والإذعان لآيات الله. قال قتادة عذر الحجارة ولم يعذر شقي بني آدم .وكان الأولى ببنى إسرائيل أن تزداد قلوبهم خشوعاَ وسكينة واطمئناناً باًيات الله، ولكن قسوتها فاقت الحجارة، ولهذا نهى الله المؤمنين-كما قال ابن كثير1/162) عن مثل حالهم فقال ( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون(16) الحديد)،
    فصارت قلوب بنى إسرائيل مع طول الأمد قاسية بعيدة عن الموعظة بعدما شاهدوه من الآيات والمعجزات، روى الترمذى برقم (2214) من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا تكثروا الكلام بغير ذكر الله، فإن كثرة الكلام بغير ذكر الله قسوة للقلب، وإن أبعد الناس من الله القلب القاسي)، وقال الترمذى: غريب، وذكره ابن كثير في تفسيره من رواية ابن مردودية.
    وقد ذكر الله سبحانه فى هذه الآية قسوة القلب وأسند الفعل إلى القلب لأن من شأن القلب_ كما قال الرازى(3/128)، أن يتأثر عن مطالعة الدلائل والآيات والعبر وتأثره عن ترك التمرد والعتو والاستكبار وإظهار الطاعة والخضـوع لله والخوف من الله تعالى، فإذا عرض للقلب عارض أخرجه عن هذه الصفة صار فى عدم التأثر شبيهاً بالحجر_ فيقال: ( قسا القلب وغلظ) ولذلك وصف الله المؤمنين بالرقة فقال ( كتابا متشابها مثاني تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهـم) الزمر:23).
    هذه هى السمة البارزة لهؤلاء اليهود فى هذه الآية وهى قسوة قلوبهم، واستغرق سياق الآية كلها فى التشنيع عليهم بهذه الصفة، ثم كان ختام الآية التهديد لهم من الله بسبب قسوة قلوبهم بنفي الغفلة عن سبحانه وتعالى وتنزيهه عنها فقال ( وما الله بغافل عماً تعملون) ، هل هذه الأمة داخلة في خطاب الآية؟:
    إن القاعدة فى أصول الفقة التي تقول: ( العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب) تفيد أن هذه الآية وإن كانت نزلت في اليهود وما وصفوا به من قسوة القلوب فإن من اتصف بهذه الصفة من هذه الأمة، فهذه الآية تتناوله، ويكفى هذه الأمة أنها داخلة في هذه الآية أن الله أنكر عليها فى آية خاصة وبها وحذرها من أن تقع فى ما وقع فيه يهود من قسوة القلوب، فقال تعالى ( ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون(16) الحديد( الحقد اليهودي اليوم) إن اليهود فى عصر موسى عليه السلام واليهود فى زمن محمد صلى الله عليه وسلم ، كلهم يحملون قلوباً قاسية،ويهود اليوم فى فلسطين وأمريكا، وغيرها هم يهود الأمس أصحاب الصفة الثابتة الملازمة لهم فى كل زمان ومكن صفة قسوة القلوب الصفة التى قررها القرآن الكريم منذ(14) قرناً هى باقية في يهود اليوم، وما المذابح للأطفال والشيوخ في فلسطين والسجون التي تمتلىء بالأبرياء والسلاح الفتاك الذي يمتلكونه ويصنعونه وينهال عليهم من أمريكا النصرانية الحاقدة، ودول الغرب الحاقدة على الأمة المحمدية، واغتصابهم لأرض المسلمين والقدس إلا كل هذه دلائل قاطعة كالشمس في رابعة النهار على ما وصفهم الله به من الغلظة وقسوة القلوب، أما آن للمسلمين جميعاً حكاماً ومحكومين أن تخشع قلوبهم لذكر الله؟ ، أما يخافون أن يكونوا قد طال عليهم الأمد فقست قلوبهم ولم تخشع لذكر الله؟ وأخيراً : ألا يستحق اليهود القاسية قلوبهم ومن شاركهم في هذه الصفة من المسلمين أن يتعرضوا لمقت الله ووعيده فى قوله تعالى: (وما الله بغافل عما تعملون)؟ ثم لا يكون لقسوة ( قلوب هؤلاء) صلة بالغفلة الكامنة فيهم؟ ، فلو تحرروا من ظلمات الغفلة التي هى موضوع رسالتنا هذه لخشعت قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق، ولكن سحب الغفلة أطبقت عليهم فقست قلوبهم فهم فى غفلتهم يعمهون. ) والســــــــــــــــــــــــــــلام 14/12/0010 عبد الرحمن
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: وجاء الضيف

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الأحد سبتمبر 25, 2011 2:23 pm

    (اسباب الغفلة)
    قال تعالى: ( وأنذرهم يوم الحسرة إذ قضي الأمر وهم في غفلة وهم لا يؤمنون(39) مريم:39)
    إن لكل شىء سبباَ، والغفلة التى نحن في مواصلة الحديث عنها، وقد سبق لنا حديث عنها وعن أنواعها ، ومظاهرها وآثارها العاجلة والآجلة بماتيسر لنا من ذلك ، والآن سيكون الحديث عن أسباب الغفلة، ومن هذه الأسباب ما حاولت أن استنبطه من القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة، على صاحبها أفضل الصلاة والسلام، وأسباب أخرى حاولت أن أجتهد فيها وأذكرها حسب علمي وبضاعتي المزجاة، فإن كان اجتهادى صواباً وسداداً فمن الله، فله كل حمد وشكر، وإن كان خطاً فمني ومن نفسي ومن الشيطان الرجيم والله ورسوله بريئان منه، أستغفر الله من ذلك ، وأسأله العفو والمغفرة، إنه هو الغفور الرحيم.، ( والأسباب هي مــــا يلي )
    1-الجهل بالغفلة وأنواعهـا ومظاهرها، وما ورد في القرآن من الوعيد لأهلها وعواقبها العاجلة والآجلة. -2- النفور من مجالس التذكير باًيات الله وأيام الله -3-ترك التذكر والخشية.-4- ترك الدعاء والتضرع إلى الله من الوقوع فيها.-5- ترك الصلاة المكتوبة، أو التهاون بأدائها جماعة في المسجد.-6- ترك صلاة الجمعة وحضورها مع المسلمين في بيوت الله.-7- ترك قيام الليل.-8- خلو القلب من تقوى الله التي هي خير زاد.-9-ترك الاعتبار والاتعاظ بفناء الدنيا وزوالها وذمها، وضرب الأمثال لها في القرآن والسنة، وموقف الرسول صلى الله عليه وسلم الصالح منها،وأنها متاع الغرور، ورضا العبد بها واطمئنانه إليها.-10- الانصراف عن ذكر هدام اللذات الموت، واليوم الآخر، والقبر وقيام الساعة وأشراطها والحشر، وطول يوم القيامة وهوله، والحساب والعرض والميزان، والصراط ودخول أهل الجنة الجنة، ودخول أهل النار النار.-11-ترك ذكر الله.-12- الحرص الشديد على الحكم وعلى الوصول إليه، والحرص على البقاء فيه، وإرادته للعلو في الأرض والفساد.-13-صحبة أهل الغفلة والاقتداء بهم والسكون إليهم وتعظيمهم والتشبه بهم.-14- الحرص على شهوات البطون والفروج والإصرار على التمتع بها.-15- ترك الانقياد والامتثال لكتاب الله ورسوله صلى الله عليه وسلم واستحسان البدع والوقوع فيها وترك السنن والتهاون بها.-16- الجهل بنعم الله وترك شكر الله عليها وترك القيام بحقها.-17- الإعراض عن الاعتبار باًيات الله فيما يلى: آياته في نهاية الظالمين والمكذبين من الأمم السابقة، وآيات الله في خلقه وبديع صنعه في خلق الإنسان والحيوان والحشرات والسماء والأرض من بحار وأنهار وجبال وسحاب وسهول وأمطار ونباتات ووديان ومروج وبساتين وحدائق وزروع وأشجار ومياه، واًياته في تقلب الليل والنهار، والشمس والقمر، والكواكب والنجوم، واًياته في إرسال وإنزال الكتب.-18-الأعراض عن قراءة القرآن وتلاوته وتدبر آياته وعن السنة المطهرة وما فيهما من الحكم والأسرار.-19-الإسراف في التنعم في لذائذ العيش من مأكل ومشرب وملبس ومسكن وفراش لين والمشاهدات ووسائل الترف والغنى.-20- الإدمان فى العادات التى تؤدي إلى تضييع واجب والوقوع في محرم.-21- تضييع الوقت وعدم الحرص على اغتنام الزمن في غير مرضاة الله،-22- الإسراف في شغل أيام العمر في القضايا والأحداث السياسية خصوصاً ما يجلب ضعف الإيمان وقسوة القلب.)
    والســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام-11-11-0010 – عبد الرجمن
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: وجاء الضيف

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الأربعاء أكتوبر 05, 2011 9:18 pm

    (أين توراة موسى عليه الصلاة والسلام)
    كما سبق أن أشرت إلى أن ثمة فرقا بين العهد القديم الذي يقدسه اليهود والنصارى، وبين التوراة التي نؤمن بها نحن المسلمين إذهي – أعني التوراة- كتاب أنز له الله على نبيه ورسوله موسى بن عمران عليه السلام كما قال تعالى : ( إناً أنزلنا التوراة فيهاً هدى ونور ) المائدة :44) فما يسمى اليوم بالعهد القديم هو غير التوراة المنزلة ، فأين التوراة إذاً؟
    . ، لقد أجاب القرآن الكريم على هذا التساؤل بأن اليهود أهملوا وأخفوْا بعضها فضاع، وحرفوا بعضا، وبدٌلوا البعض الآخر. قال الله عز وجل : ( وما قدرواْ الله حق قدره إذ قالواْ ما أنزل الله على بشر من شىء قل من أنزل الكتاب الذى جاء به موسى نورا وهدى للناس تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيراً وعلمتم ما لم تعلمواْ أنتم ولاءاباؤكم قل الله ثم ذرهم فى خوضهم يلعبون) الأننعام:91) وقال تعالى : ( قل يأهل الكتاب لستم على شىء حتى تقيمواْ التوراة والانجيل) المائدة:68) وقال عز وجل : ( فبما نقضهم ميثاقهم لعناهم وجعلنا قلوبهم قاسية يحرفون الكلم عن مواضعه ونسواْ حظاً مما ذكرواْ به) المائدة :13)، وإذا جئنا إلى تاريخ التوراة ، والمراحل التي مرت بها منذ وقت إنزالها في ضوءما يذكره
    كتاب النصارى المقدس، نجد مصداق ما قد أخبر به القرآن الكريم في غاية الوضوح ، حيث يذكر أن موسى عليه السلام تلقى التوراة بادىءذى بدء مشافهة من الله عز وجل ثم قام بكتابتها بعد ذلك ، وهي ما سميت بكتاب العهد كما جاء في سفر الخروج ( انظر الخروج 24/3/7) ، ويقول كتابهم هذا في موضع آخر منه إن الشريعة الموسوية إنما سلمت مكتوبة –بأصبع الله – الى موسى ، ولم يتلقها مشافهة، وأن الكتابة كانت على لوحين حجريين ( انظر: الخروج 31/17، والتثنية9/1) ، وهنا نطرح سؤالا وهو : هل كان ما أوحى الله تعالى به إلى موسى عليه السلام مشافهة ثم كتبه موسى بيده هو عين ما كتبه الله تعالى له بإصبعه، أو بينهما فرق؟ وإذا كانا واحدا – كما يفهم من نصوص العهد القديم – فلماذا ترسل إليه التوراة مرة مشافهة ليسجلها بنفسه، ومرة أخرى يعفى من مهمة الكتابة فيكتبا الله تعالى ثم يسلمه إياها؟.
    أما هذان اللو حان فقد تعرضا للكسر بإلقاء موسى لهما غضبا إثر مشاهدة قومه وهم يرقصون حول العجل الذي عبدوه أثناء غيابه عنهم . وفي هذا يقول المولى عز وجل ( ولمًا رجع موسى إلى قومه غضبان أسفاً قال خلفتمونى من بعدى أعجلتم أمر ربكم وألقى الألواح و\|أخذ برأس أخيه يجره إليه) الأعراف:150). ، وأما سفر الخروج فيقول : ( وكان عندما اقترب إلى المحلُة أنه أبصر العجل والرقص، فحمي غضب موسى وطرح اللوحين من يديه وكسُرهما في أسفل الجبل) ( الخروج32/19) وثمة فرق بين النصين كما نلاحظ، وذلك أن القرآن العظيم إنما ذكر الألواح وليس لوحين، كما أنه أفاد بأن موسى عليه السلام عاد ليأخذ الألواح ذاتها بعد سكون الغضب كما في قوله تعالى: ( ولما سكت عن موسى الغضب أخذ الألواح وفى نسختها هدى ورحمة للذين هم لربهم يرهبون) الأعراف 154) وأما النص الخروجي فيفيد أن اللوحين انكسرا وتفرقا بحيث أصبحا عديمى الفائدة ولذلك أتبع هذا النص بنص آخر هو : ( ثم قال الرب لموسى انحت لك لوحين من حجر مثل الأولين، فأكتب أنا على اللوحين الكلمات التي كانت على اللوحين الأولين اللذين كسرتهما) (الخروج 34/1) ، غير أن سفر الخروج نفسه يذكر بعد هذا بقليل أن الله لم يكتب ، وإنما أمر موسى بالكتابة: ( فكتب على اللوحين كلمات العهد الكلمات العشر) ( الخروج 34/27-28) ولنا وقفة مع هذا النص الأخير ، إذهو بهذا الأسلوب، أعني بدل الاشتمال أو بدل الكل من الكل عند النحاة في قولهم : ( كلمات العهد الكلمات العشر) إنما يفيد أن موسى عليه السلام قد كتب الكلمات العشر، أو الوصايا العشر كما هي مشهورة(هذه الوصايا –حسب اعتقاد اليهود هي كلمات الرب المسى عليه السلام على جبل سيناء في سفر الخروج الإصحاح العشرين) ، فقط وليست الكلمات أو الوصايا العشر إلا جزءاً من التوراة لا كلها، فمن كتب الأجزاء الأخرى.، وإذ كنت أتصفح أسفار العهد القديم لأقف على جواب لهذا السؤال المطروح ، فإذا بي أفاجأ بنص آخر مفاده أن موسى عليه السلام قبيل وفاته كتب التوراة للمرة الثالثة!!!- وسلمها للكهنة، ولجميع شيوخ إسرائيل، ووصاهم بالمحافظة عليها ووضعها بجانب تابوت عهد الرب ، وإخراجها بعد كل سبع سنوات في يوم العيد فتقرأ على مسامع جميع بني إسرائيل ( انظر: التثنية31/9-12‘) ثم يذكر اليهود في كتابهم أن يشوع من بعد موسى عليه السلام قد كتب أو نسخ التوراة مرة أخرى على حجارة المذبح الذي بناه ثم قرأها على كل الإسرائيليين إذ كان قد جمعهم لهذا ( انظر: يشوع 8/30-35) وهنا ثمة أسئلة جديدة لا بد من طرحها وهي : ما الذي حمل يشوع عليه السلام على كتابة التوراة من جديد؟ وما هي حال التوراة التي كتبها موسى حينئذ، وهل كانت تصلح للقراءة أو لا؟ وما ذا كان مصيرها بعد أن نسخ يشوع التوراة الأخرى؟ وعلى فرض بقاء النسختين معا فأيهما كان أكثر قداسة عند بني إسرائيل؟ ولماذا جمع يشوع بني إسرائيل عند ما كتب نسخته لو كان الأمر يتعلق بمجرد إيجاد نسخة للتداول والذيوع؟ ،( وأن في أيام النبي الملك سليمان عليه السلام نقله إلى الهيكل الذي بناه، فكانوا يستقبلونه في الصلاة(انظر: الإصحاح السادس، و1- الملوك8/1/9) ، لكن الأهم من ذلك كله أنهم قد ذكروا أن سليمان عليه السلام حين فتح التابوت في عهده، لم يكن فيه سوى لوحي الحجر اللذين وضعهما موسى عليه السلام (انظر 1-الملوك 8/9) ، وهما اللذان كتبت عليهما الوصايا العشر فقط( انظر: الخروج 34/27/28) فأين التوراة كتبها موسى عليه السلام) وأمر بوضعها في التابوت أو ملتصقة به؟ ، ويجدر بالذكر أن أسفار اليهود المقدسة لا تذكر شيئا عن التوراة من عهد سليمان إلى ما يقرب من ثلاثة قرون ونصف قرن، وذلك بعد أن تولى الملك فى مملكة يهوذا الجنوبية، الملك يوشيا، والذي يصفونه بالصلاح والاستقامة والتوجه إلى إقامة الشريعة، فيزعمون أن زعيم الكهنة في عهده- وهو يدعى: حلقيا وجد شريعة الرب في الهيكل! وذلك متى؟ في السنة عشرة من ملك الملك يوشيا! وفي أي مناسبة؟ حين أرسل إليه الملك يطالبه بحساب جميع الفضة المدخلة إلى هذا لهيكل!!! وهنا وقفات عدة: 1- أنه طوال مدة مائتين وثلاثة وتسعين عاما ( أعني المدة التي بين وفاة سليمان عليه السلام وتولي يوشيا للملك في يهوذا(931-638 ق.م.) ، لم توجد أدنى معلومة عن التوراة ولم يسأل أحد من الشعب عنها، ثم بعد عمليات عديدة من الهدم والنهب والغزو، يكتشف الكاهن حلقيا سفر الشريعة بالصدفة في الهيكل! ..2- أن هذا الهيكل الذي كان قد تعرض للنهب والعدوان أكثر من مرة ، ولم يكن طوال هذه المدة مغلقا، فضلا عن أن الكهنة والسدنة يدخلونه كل يوم وليس فيه جانب أو حجرة يتصور ألا يكون قد وقعت عليها يدهؤلاء السدنة ( السدنة جمع سادن وهو خادم أي مكان مقدس) أو الكهنة. 3- - ثم لماذا بقي يوشيا في الملك سبع عشرة سنة لم يرسل فيها إلى حلقيا، ولم لم تكن عين حلقيا قد وقعت على سفر الشريعة طوال هذه المدة قبل إرسال الملك . اليهود السامريين يتهمون عزرا بأنه الذى قام بتحريف التوراة إبان الأسر البابلي والثانية: أن عزرا هذا، وهو عزير المذكور في القرآن الكريم في قولة عز وجل ( وقالت اليهود عزير ابن الله) التوبة:30) لم يأت في القرآن ولا في السنة الصحيحة ما يفيد صلاح الرجل فضلا عن نبزته، فيترجح عندي- والله أعلم – أن اليهود المعاصرين له إنما عظموه ومجدوه حتى قالوا إنه ابن الله لما كتب لهم كتابا يوافق هواهم وضلالهم الذي كانوا عليه ) . ...... والله تعالى أعلم، وأعوذ به من القول عليه بغير علم : والســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام 5/1/0011 جمع وترتيب عبد الرحمن


    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: وجاء الضيف

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الجمعة أكتوبر 07, 2011 4:20 pm

    (مــع آداب الوالدين مع والديه)

    وفي هذه الآيات القرآنية إشارة إلى مراحل نشأة الإنسان وتطوره إلى أن يصل أرذل العمر، فتقول الآيات الكريمة من سورة الحج آية (5)يا أيها الناس إن كنتم في ريب من البعث فإنا خلقناكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم من مضغة مخلقة وغير مخلقة لنبين لكم ونقر في الأرحام ما نشاء إلى أجل مسمى ثم نخرجكم طفلاً ثم لتبلغوا أشدكم ومنك من يتوفى ومنكم من يرد إلى أرذل العمر لكيلا يعلم من بعد علم شيئاً، وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج)
    يقول الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم: (ووصينا الإنسان بوالديه إحساناً حملته أمه كرهاً ووضعته كرهاً وحمله وفصاله ثلاثون شهراً حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت عليّ وعلى والديّ وأن أعمل صالحاً ترضاه وأصلح لي في ذريتي إني تبت إليك وإني من المسلمين )
    (هو الذي خلقكم من تراب ثم من نطفة ثم من علقة ثم يخرجكم طفلاً ثم لتبلغوا أشدكم ثم لتكونوا شيوخاً ومنكم من يتوفى من قبل ولتبلغوا أجلاً مسمى ولعلكم تعقلون) سورة الآية :غافر67 )
    صدق الله العظيم)
    1- أن يسمع كلامهما، ويقوم لقيامهما، ويمتثل لأ مرهما ولا يمشي أمامهما ولا يخلف نصائحهما ويقبل أيديهما.
    2- التحدث مع الوالدين بأدب عظيم، ولا يرفع صوته فوق أصواتهما.
    3- يلبي دعوتهما، ويحرص على مرضاتهما، ويخفض لهما جناج الذل.
    4- لا يخرج إلا بإذنهما أو إذن أحدهما، ولا يسافر إلا بإذنهما.
    5- لا يمن عليهما بالبر لهما ولا بالقيام لأمرهما.
    6- لا يقطب وجهه في وجههما ، بل يكون هاشاَ باشاً لهما.
    7- أن يدعو الله تعالى لهما بكل خير في حياتهما وبعد مماتهما ويصل رحمهما ويكرم صديقهما.
    8- إذا أمرا بمعصية فلا يطيعهما، لأنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.
    أخي الحبيب :
    1- هل تزداد عنايتك بوالديك عند كبرهما؟
    2- هل تعلم أن رضا الله في رضا الوالدين؟
    3- هل تعلم أن عقوق الوالدين من أكبر الكبائر؟
    4- هل تعلم أن رفع الصوت عليهما وإحداد النظر إليهما عقوق؟
    5- هل تعلم أنه يجب عليك بر الوالدين وإن ظلماك وإن ظلماك ؟
    6- هل تعلم أن الطاعة في المعروف فلا يجوز ترك الفرض والواجب من باب البر ولكن تتلطف إليهما فتبرهما وتطيع ربك.
    والســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام 30/12/0010 جمع وترتيب عبد الرحمن
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: وجاء الضيف

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 1:49 pm

    العمـــــــــــــــــــــــــــــــــــل،، الثواب،،،
    من صامأ يوم فى سبيل الله،،،،، باعد الله عنه جهنم 70 عامأ،،،،،
    من استغفر للمؤمنين والمؤمنات،،،، كتب الله له بكل مؤمن ومؤمنة حسنة،،،
    من قال سبحان الله العظيم وبحمده،،،، غرس له نخلة فى الجنة،،،،،
    من دخل السوق فقال لا إله إلا الله وحده لاشريك له، له الملك وله الحمد يحى ويميت وهو حى لا يموت بيده الخير وهو على كل شئ قدير،،،،،، كتب الله له ألف ألف حسنة ومحى عنه ألف ألف سيئة ورفع له ألف ألف درجة،،،،،،،
    من توضا فقال أشهد أن إله إلا الله وحده لا شريك له. وشهد أن محمدأ عبده ورسوله اللهم أجعلنىمن التوابين اللهم أجعلنى من المتطهرين،،،،،، فتحت له أبواب الجنة الثمانية يدخل من أيهــا يشاء،،،،،،،
    من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له. له الملك زله الحمد وهو على كل شء قدير فى يوم مائه مرة :،،،،،، كانت له عدل عشر رقاب وكتب له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة وكانت له حرزأ من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي ولم يأت أحد بأفضل مما جإ به إلا رجل عمل أكثر منه،،،،،،
    من قرأ قل هو الله أحد عشر مرات،،،، بنى له بيت فى الجنة،،،،،،
    من صلى على مرة واحدة،،،،، صلى الله عليه بها عشرة،،،،،
    من بنى مسجدأ يبتغى به وجه الله،،،،،، بنى الله له مثله فى الجنة،،،،،
    من صلى الفجر فى جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين،،،، هكذا كان يعمل النبى صلى الله عليه وسلم،،،،
    من قــرأ قل هو الله أحـــــــــــــــد،،،، فكأنما قرأ ثلث القرأن،،،،،،
    من قال سبحان الله وبحمده فى يوم مائه مـــــــــــــــــــرة،،،،،، حطت عنه خطاياء وأن كانت مثل زبد البحر،،،،،،
    من توضأ نحو وضوئى هذا ثم قام فركع ركعتين . لا يحدث فيها نفسه،،،،، غفر له ما تقدم من ذنبه،،،،
    ما من عبد مسلم يصلى لله تعالى كى يوم اشتى عشرة ركعة تطوعأ غير فريضة،،،،، بنى الله له بيتأ فى الجنة،،،،،
    من (صام رمضان- قام رمضان- قام ليلة القدر) إيمانأ واحتسابأ،،،،، غفر له ما تقدم من ذنبه،،،،،
    عمرة فى رمضان،،،، تعادل حجة أوحجة مع الرسول صلى الله عليه وسلم،،،،،
    من فطر صائمأ،،، كان لهأجرء غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئا،،،،
    من صام من كل شهر ثلاثة أيام فذلك كصيام الدهر،،،،،
    صيام يوم عرفة،،،، يكفر السنة الماضية والباقية
    من صام رمضان ثم أتبعه ستأ من شوال،،،،،، كان كصيام الدهر،،،،،
    من قال لا حول ولا قوة إلا بالله،،،،، كنز من كنوز الجنة،،،،،
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: وجاء الضيف

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 1:51 pm

    الحمد لله رب العالمين القائل فى كتابه العزيز ( الهاكم التكاثرْ (1) حتى زرْتم المقابر(2) كلا سْوف تعْلمون(3) ثم كلا سوف تعْلمون (4) كلا لوْ تعْلمون علم اليقين (5) لترون الجحيم(6) ثم لترونها عْين اليقين(7) ثم لتسئلن يومئذ عن النعيــم ) سورة التكاثر والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، القائل (( يا إخوأنى هذا اليوم فأعدوا )) أخرجه ابن ماجه (4195 ) ، ويحدثنا البراء ( رضى الله عنه ) عن مناسبة هذا الحديث قيقول ( كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فى جنازة ، فجلس على شفير القبر فبكى حتى بل الثرى، ثم قال ( ياإخوانى لمثل هذا اليوم فأعــدٌوا ) ورضى الله تعالى عن الخليفة الأول أبى بكر الصديق، الذى كان يردد قوله تعالى حينما احتضر ( وجاءت سكرة الموْت بالحق ذلك ما كنت منه تحيد ) سورة ق ، الآية (19) ولقد كتب عمرين عبد العزيز ( رضى الله عنه ) إلى أناس من أصحابه ( أوصيكم بتقوى الله العظيم ، واتخذوا التقوى والورع زادا ، فإنكم فى دار عما قريب تنقلب بأهلها، والله يسألكم عن الفتيل، والنقير، والقطمير. اذكرو الموت الذى لا بد منه، واسمعوا قول الله تعالى ( كل نفس ذائقة الموْت ) سورة ال عمران الآية (185) وقوله جل جلاله( كل من علْيها فان) سورة الرحمن الآية (26) ، وقوله عز وجل ( فكيف إذا توفتهم الملائكة يضربون وجوههم وأدبارهــم ) سورة محمد الآية (27) ( اللهم أعنا على غمرات الموت وسكرات الموت) ( اللهم أحسن عاقبتنا فى الأمور كلها، وأجرنا من خزى الدنيا وعذاب الآخرة)) اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والسلامة من كل إثم، والغنيمة من كل بر ، والفوز بالجنة والنجاة من النار) اللهم إنى أسألك عيشة نقية، وميتة سوية ومردًا غير مخز ولا فاضح) ( اللهم رب جبريل وميكائل ورب إسرافيل، أعوذبك من حرً النار ومن عذاب القبر ) ( اللهم إنى أعوذ بك من فتنة المحيا والممات ، وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال) ( اللهم إناً نعوذ بك من فتنة الغنى، ونعوذ بك من فتنة القبر، ونعوذ بك من فتنة المسيح الدجال) ( اللهم اغسل عنُى خطاياى بالماء والثلج والبرد، ونقً قلبى من الخطايا كما ينقًى الثوب الأبيض من الدنس، وباعد بينى وبين خطاياى كما باعدت بين المشرق والمغرب) ( من كتاب ( فيض القدير، للمناوى .. انظر ( فيض القدير امين امين امين يارب العالمين (2/001/155)
    والســــــــــــــــــــــــــــــــــلام عبد الرحمن محجوب
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: وجاء الضيف

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الخميس أكتوبر 20, 2011 5:21 am

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن لله ملائكة يطوفون في الطرق يلتمسون أهل الذكر فإذا وجدوا قوما يذكرون الله تنادوا هلموا إلى حاجتكم فيحفونهم بأجنحتهم إلى السماء الدنيا
    قال فيسألهم ربهم وهو أعلم بهم ما يقول عبادي قال يقولون يسبحونك ويكبرونك ويحمدونك ويمجدونك
    قال فيقول هل رأوني قال فيقولون لا والله يا رب ما رأوك قال فيقول فكيف لو رأوني قال يقولون لو رأوك كانوا أشد لك عبادة وأشد لك تمجيدا وأكثر لك تسبيحا
    قال فيقول فما يسألوني قال يقولون يسألونك الجنة قال فيقول وهل رأوها قال يقولون لا والله يا رب ما رأوها
    قال فيقول فكيف لو رأوها قال يقولون لو أنهم رأوها كانوا أشد عليها حرصا وأشد لها طلبا وأعظم فيها رغبة
    قال فمم يتعوذون قال يتعوذون من النار
    قال فيقول وهل رأوها قال يقولون لا والله ما رأوها
    قال فيقول فكيف لو رأوها قال يقولون لو رأوها كانوا أشد منها فرارا وأشد لها مخافة
    قال فيقول أشهدكم أني قد غفرت لهم قال يقول ملك من الملائكة فيهم فلان ليس منهم إنما جاء لحاجة
    قال هم القوم لا يشقى بهم جليسهم
    رواه البخاري واللفظ له ومسلم
    اشتقت إليكم فماضاعت مودتكم ----وماأرتضيناكم لغير الود عنوانا
    يا من زرعتم في قلبي محبتكم ----وصرتم في قرار العين سكانا
    جعل الله جنان الخلد موعدكم ---وعلى الأرائك متقابلين إخوانا

    0011/1/14 / عبد الرحمن


    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: وجاء الضيف

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في السبت أكتوبر 22, 2011 2:56 am

    كانت قصة أصحاب الكهف والرقيم هى القصة الأولى فى سورة الكهف ، وهى قصة التضحية بالنفس فى سبيل العقيدة ،وهؤلاء الفتية المؤمنون كانوا قد
    خرجوا من بلادهم فرارآ بدينهم ولجئوا إلى غار فى الجبل ثم مكثوا فيه نيامآ،ثلاثمائة وتسع سنين، ثم بعثهم الله بعد تلك المدة الطويلة، وهذه القصة تبدأ،
    بالاية( أم حسبت أن أصحاب الكهف والرقيم كانوا من آياتنا عجبا) ثم تنتهى عند الاية(قل الله أعلم بما لبثواله غيب السموات والارض أبصربه وأسمع
    مالهم من دونه من ولي ولايشرك في حكمه أحدا) لقد طوى القرآن اسنهم ورسمهم وطولهم ولونهم ويكفيهم وصف خالقهم لهم(إنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى،وربطنا على قلوبهم إذقاموافقالوا ربنا رب السموات والارض لن ندعو مندونه إلها لقد قلنا إذا شططا) وقد بين سبحانه حالة البشر قديمآ وحديثآ، وكيف
    أنهم ينشغلون بالأشكال والاوصاف وأمورلاطائل تحتهاولافائدة من ورائها عن الغايات والمقاصد (سيقولون ثلاثه رابعهم كلبهم ويقولون خمسة سادسهم كلبهم رجما بالغيب وقولون سبعة وثامنهم كلبهم قل ربي أعلم بعدتهم ما يعلمهم إلاقليل فلا تمار فهم إلا مراء ظاهرا ولاتستفت فيهم أحدا) فالفائدة حاصلة
    سواء كانوا ثلاثة أم أربعة،خمسةأم ستة، فلا داعى للانشغال بذلك عن المغزى الحقيقى وهو أنهم على حدائة ستهم، آثرواماعند الله،تاركين حياة القصور،
    وكانوا أولاد أمراء كما تذكر بعض كتب التفسير وقالوا(هؤلاء قومنا أتخذوامن دونه الهة لولايأتون عليهم بسلطان بين فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا)
    ودخلوا الكهف فرارآ بدينهم من الوثنية والكفر فكانوا آية وقصتهم حكاية تتلى ( فأووا إلى الكهف ينشر لكم ربكم من رحمته ويهيى لكم من أمركم مرفقا)
    خرجوا من وسط قومهم مستعينين بالله، متوكلين عليه منبيبين إليه قائلين ( ربنا آتنا من لدنك رحمه وهيي لنا من أمرنا رشدا) وفما ضاعوا ولا خابوا عندما أوقعوا حاجتهم بالله ( وترى الشمس إذا طلعت تزاور عن كهفهم ذات اليمين وإذا غربت تقرضهم ذات المشمال وهم في فجوة منه ذلك من آيات الله من يهد الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له وليا مرسدا) وما أعظم أن يحيا الانسان باسلامه ولاسلامه، ويؤثر دينه على الدنيا بمباهجها وزخارفها سواء كان كبيرآ أو صغيرآ ، رجلا كان أم أمرأة ، وجد فى هذا العصر أو فى غيره من العصور ، بحيث تصبح حياته جهادآ فى سبيل الله ، وسعيآ من أجل إعلاء كلمة الله ، والمسلم فى جهاده هذا يعلم أنه ليس وحده ، وأنه لا يواجه عدوه بكثرة عدد أو عتاد ، وإنما يواحههم بالا يمان الصادق الذ يحمله ، وبما يعلمه من تأييد الله للمجاهدين الصادقين ، وبنا ينزله عليهم من السكينة ورباطة الجأش والطمأنينة وبما يمدهم به من الصبر وقوة التحمل وغير ذلك من الوسائل التى قد لا تتخيلها عقول البشر ، لقد أجرى سبحانه على أيديهم كرامات كثيرة ، قال تعالى ( فضربنا على آذانهم في الكهف سنين عددا، ثم بعثناهم
    لنعلم أي الحزبين أحصى لما لبثوا أمدا، ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد لو اطلعت عليهم لوليت منهم فرارا ولملئت منهم رعبا.) وقال: ( ولبثوا في كهفهم ثلاث مائة سنين وازدادوا تسعا. ) بل لما صحبهم الكلب كان له شأن وخبر وكان محلا للكرامة، وهذه القصة ليست بطوله يهوديه أو نصرانية، وانما هى قصة إسلام لوجه الله تعالى تحدث هنا وهناك فى كل عصر ووقت ، وقد تكون أنت صاحبها ، هى قصة من يتعامل مع الله ويخلص أمره لله ويفر بدينه من الفتن، وخرج من الواق السيئ حتى لو أدى به ذلك أن يهاجر من وطنه وأن يدخل غارآ ، أنها قصة فتية ، أتقياء أخفياء ، ساروا على درب الأنبياء والمرسلين ( أولئك الذين هدى الله فبهداهم اقتده) فلا حجة بعد ذلك فى الكفر بخالق الأرض والسموات ، وقد رجع ابن جرير والكثيرون أن الفتية كانوا على دين عيسى_ عليه السلام _ ومال ابن كثير إلى غير ذلك فقال : وقد ذكر أنهم كانوا على دين المسيح عيسى بن مريم فالله أعلم ، إلى أن قال : والظاهر أنهم كانوا ملة النصرانية بالكلية، فإنهم إن كانوا على دين النصرانية ما اعتنى أحبار اليهود بخبرهم وأمرهم لمباينتهم لهم. ،وقال ابن إسحاق : طغى أهل الا نجيل وكثرت فيهم الخطايا حتى عبدوا الأصنام وذبجوا لها وبقى فيهم من هوعلى دين المسيح متمسكآ بدينه وبعبادة الله وحده، وكان بالروم ملك يقال دقيانوس عبد الأصنام وذبح للطواغيت ، وكان يحمل الناس على ذلك ، ويقتل من خالفه، فمر بمدينه أصحاب الكهف ، وهى مدينه من الروم يقال لها أفسوس ، ولما مر دقيانوس بالمدينة اختفى منه أهل الايمان فكان يبعث أعوانه ليحضرهم ، فيخيروهم بين الشرك والقتل ، إلى أن استدعى الفتية الذين أمنوا بربهم وزادهم هدى، وطلب منهم أن يشركوا ، وأن يذبحوا للطواغيت، فامتنعوا فهددهم بالقتل ، فربط الله على قلوبهم ، وثبتهم على التوحيد ، ثم بدا له فأمهلهم ليراجعوا أنفسهم فى مصيرهم،
    ثم إن الامبراطور رحل إلى مدينه أخرى لبعض شأنه ثم عاد ليطلبهم فلم يجدهم فقد فروا بدينهم من فتنة الشرك واعتزلوا المشركين ، وأووا إلى كهفهم
    ومعهم بعض النقود وبعض الطعام ومعهم رقيمهـم (( كتابهــم المرقم الذى فيه معتقدهم )) وتذكر كتب التفاسير أنهم دخلوا الكهف ومعهم كلب،
    فلما طلبهم الامبراطور دعوا الله ( ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيى لنا من أمرنا رشدا) وناموا فكانت النومة التاريخية التى صارت مضرب المثـــــــل
    ( فضربنا على آذانهم في الكهف سنين عددا ) وكان باب كهفهم إلى جهة الشمال وذلك من رحمة الله تعالى بهم حتى لا يؤذيهم شروق الشمس ولا غروبها ، وقلبه الله على جنوبهم ذات اليمن وذات الشمال لئلاتبلى أجسامهم،و( ونقلبهم ذات اليمين وذات الشمال وكلبهم باسط ذراعيه بالوصيد ) وفى ذات الوقت تأكيدآ لحياتهم ، ثم بعث الله الفتية ليتساءلوا بينهم ، كم لبثوا؟ وفى حيرة من أمرهم ، قالوا : لبثنا يومآ أو بعض يوم ، وفى تسليم لله قالوا :
    ( قالوا ربكم أعلم بما لبثتم ) وحذروهم : ( إنهم إن يظهروا عليكم يرجموكم أو يعيدوكم فى ملتهم ولن تفلحوا إذا أبدا) وخرج المتلطف الحذر ، فرأى كل شئ قد تغير فى المدينة، ودفع ما معه من النقود إلى رجل يبيع الطعام ، فتعجب التاجر لأن هذه العملة كانت على عهد دقيانوس، وقد هلك هذا الطاغية المشرك، وبقيت تحمل اسمه ، وشاع الخبر فى المدينة وما حولها، واحتمع الناس من هنا وهناك ليروا هذه الاية ( وكذلك أعثرنا عليهم ليعلموا أن وعد الله حق وأن الساعة لا ريب فيها إذ يتنازعون بينهم أمرهم) وهكذا تظهر حكمة الله التى خفيت وينكشف سر الغيب الذى أدخره الله ليظهر فى حينه ، لقد بعث أهل الكهف ، ليعلم الناس أن وعد الله حق وأن الساعة لاريب فيها وكانوا من قبل بين منكر وصدق ، فجاء العثور على أهل الكهف حجة قاطعة وبرهانآ ساطعآ على البعث والحياة الآخرة.
    ذكر ابن إسحاق عن ابن عباس ما خلاصته أن كفار قريش بعثوا النضرين الحارث وعقبة بن أبى معيط إلى إحبار يهود بالمدينة ليسألوهم عن محمد صلى الله عليه وسلم وصفوا له صفته ، وما يدعوا إليه فإنهم أهل الكتاب وعندهم نبأ الأنبياء ، فلما كلموا اليهود فى ذلك أشاروا على كفار قريش بأن يسألوا النبى صلى الله عليه وسلم عن أشياء قالوا لهم حديث عجيب ، يعنون أهل الكهف ، وسلوه عن رجل طواف بلغ مشارق الأرض ومغربها ما كان من نبؤه- يعنون ذا القرنين- وسلوه عن الروح ، فإن أخبركم بذلك فهو نبى مرسل، فاتبعوه وإلا فهو رجل يقول ، فاصنعوا ما بدا لكم،
    وسأل كفار قريش الرسول صلى الله عليه وسلم عن الأمور الثلاثة ، فقال لهم صلى الله عليه وسلم : أخبركم غدآ ولم يسثن- لم يقل إن شاء الله – فاستلبث الوحى وشق عليه، ثم جاء جبريل عليه السلام بسورة الكهف وفيها معاتبة فى قوله تعالى( ولا تقولن لشيء إني فاعل ذلك غدا: إلا أن يشاء الله واذكر ربك إذا نسيت)

    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: وجاء الضيف

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الثلاثاء أكتوبر 25, 2011 12:29 pm

    (الإيمان بالله )
    أراد إبراهيم عليه الصلاة والسلام أن يرشد قومه إلى عبادة الله تبارك وتعالى وترك عبادة الأصنام بأن يثبت لهم أن ما يعبدون من دون الله تبارك وتعالى لا يستحق العبادة فأخذهم في حوار طويل ليبرهن لهم في نهايته أن الله وحده هو الإله الحق وما سواه باطل، فنظر إبراهيم في السماء فرأى كوكباً ، فقال لهم: هذا ربي( وهو لا يعتقد ذلك ولكن يريد أن يجاريهم في كلامهم حتى يثبت لهم بطلانه)، وانتظر إبراهيم ولكن حدث أمر لا يمكن أن يتصف به الرب. فماذا حدث؟ غاب هذا الكوكب ولم يظهر للناس فسارع إبراهيم لإنكار ما قرره من قبل قائلاً: لا أحب الآفلين) فلا يمكن للرب الحق أن يغيب عن خلقه وإلا لتعطلت مصالحهم واختل نظام الكون كله فهل يستحق هذا الكوكب العبودية أو الربوبية؟
    إنه لا بد للمعبود أن يكون قائماً بمصالح من عبده ومدبراً له في جميع شئونه أما الذي يغيب عن خلقه ولو لحظه فكيف يستحق العبادة؟ ثم تدرج إبراهيم مع قوله( فلما رأى القمر بازغاً) أي طالعًا، ورأى زيادته على نور الكواكب ومخالفته لها ( قال هذا ربي) ‘ مجارياً لهم في كلامهم حتى يقيم عليهم الحــجة بإثبات أن كل ما سوى الله لا يستحق العبادة ( فلما أفل)، أي غاب ( قال لئن لم يهدني ربي) يرشدني إليه ويدلني عليه( لأكون من القوم الضالين)، في معرفة ربهم وإلههم الحق، فإن لم يعنه ربه فلا معين له سواه سبحانه وتعالى، ثم تدرج معهم مرة ثالثة( فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي هذا أكبر) ، من الكوكب ومن القمر لأنه لابد للخالق المعبود من أن يتصف بكل كمال ويتخلص من كل نقص وعيب.
    ولكن حدث ما حدث للكوكب وللقمر( فلما أفلت)، أي الشمس ( قال يا قوم إني برى مما تشركون)، فقد قام البرهان الواضح على بطلان عبادته من دون الله سبحانه وتعالى، وقرر أنه توجه لله سبحانه وتعالى وكفر بكل ما يعبد من دونه فقال: ( إني وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين) ،وهكذا استدرج إبراهيم قومه إلى الإقرار والتسليم بأن الله سبحانه وتعالى هو المستحق للعبادة وكل ما سواه عاجز مفتقر إليه فلا يستحق العبادة ، وأعلن الحقيقة الكبرى التي لا جدال فيها وهي الإيمان بالله سبحانه وتعالى والبراءة من الشرك...
    0010/11/27/ محجوب
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: وجاء الضيف

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الخميس أكتوبر 27, 2011 2:54 pm

    ((حــــــــــــوار مع مدخـــــــــن))
    أخي في الله.. المدخن عاص لله أمام الناس ويقول للناس هذا شيء محرم من الله ورسول الله صلى الله عليه وسلم: وأنا لا أبالى)
    أخي- قل، تسمى، أو تذكر الله عند ما تشرب الدخان؟ __ هل، تقول : الحمد لله عند ما تنتهي من السيجارة؟
    هل، هناك مـــأكول أو مشروب __غير الدخان _ تطؤه بحذائك عندما تنتهي منه؟
    هل يسرك أن ترى ابنتك، أوابنك يدخن؟ هل من السنة أن تفطر فى رمضان على سيجارة؟ إذا طلب منك
    أن تصنف جميع المأكولات والمشروبات، إمامن الطيبات، أو الخبائث ، ( فأين تضع الدخان،)
    هل الدخان من الصفات الحميدة، التى أن يأخذها عنك أولادك )
    إذا راك أحد من الملتزمين تشرب ، أو تأكل بيدك اليسرى، سيلفت نظرك لتستخدم اليد اليمنى .. فلماذا لم يلفت نظرك للشىء نفسه إذا رآك تدخن باليد اليسرى؟
    هل إهدإ الرجل لأخيه سيجارة يدخل فى قوله (صلى الله عليه وسلم ( تهادوا تحابوا)
    هل يوجد أى طعام ، أو شراب – غير الدخان – يكتب على المنتج أنه ضار بالصحة؟ هل كلفت نفسك مرة البحث عن تاريخ أنتهاء صلاحة السيجارة؟ ولماذا؟ وهل تعلم مدى تأثيرها على مدى صلاحيتك الشخصية؟ أنت تجادل ، وتقول: إنها ليست محرمة، بل مكروهة.. فمن قبل من هى مكروهة إذن؟ وهل هناك عــاقل يصر على أن يكون مكروها من الله ورسولة ؟ أنت تدعى أنها من الصغائر، وأنت تشرب أكثر من عشرين سيجارة فى اليوم، ألا تعادل، أوتقترب العشرين صغيرة من كبيرة واحدة؟ كيف تنفق كل هذه الأموال على الدخان فى سرور؟ بينما أنت تصارع فى الحياة حتى تتمكن من الإ نفاق على أهلك ؟ أو تتأفف من الصرف عليهم؟ ماذا تسمى هذا التصرف؟ من هو أقل بلاهة: الشخص الذى يدفع المال ، لشراء الدخــان وشربه، وإلحاق الضرر بنفسه؟ أم الشخص الذى يأخذ هذا المبلغ، ويحرقه ويرميه فى القمامة؟--هل جهزت إجابتك عند ما يسألك رب العباد عن عدم التصدق على الفقراء، واليتامى، والجار الذى يتضور جوعآ؟--هل تكون إجابتك أننى أنفقت ما زاد عن حاجتى لشراء الدخـان؟ أم لم تع جيدآ قــول الله عز وجل ( ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائت) الأعراف:157. وقوله سبحانه وتعالى:( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة) البقرة:195.
    أخى،،، الدخان تدمير الرجال والنساء وصرفهم عن الأخلاق الحميدة...
    لا تخادع نفسك ، ولا تكابر فى قبول الحق، ولا تتهرب من الحقيقة المرة، وتوكل على الله ، واقلع عن هذه الخبائث ،قبل أن يداهمك هادم اللذات، قبل ما يغطيك تراب القبر) حيث لا ينفع الندم، ثم بعد ذلك عليك أن تكسب مزيدآ من الثواب، بأن تنصح أخآ واحدآ على الأقل، وهذه فرصتك لتكسب حسنة جارية....... جزانا الله واياكم خير الثواب) 0011/1/21 /عبد الرحمن

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 7:46 am