منتدى ابو طلال الحميري رحمه الله

مرحبا بك ايها الزائر / الزائره يشرفنا ويسعدنا كثيرا انضمامك الينا فمرحبا بك بقلوبنا قبل اقلامنا وحروفنا

مرحبا بك بين زهور الإبداع
ورحيق الاخوه وشهد المحبه
أتمنى لك اقامه هادفه .. ومواضيع نافعه
ننتظر بوح قلمك وجميل عباراتك ونبض حروفك في البستان
ورحيق ازهارك الجميله التي بلا شك تعطر المكان
لك مني باقة ورد معطره بأريج عطر الزيزفون
منتدى ابو طلال الحميري رحمه الله

المنتدى وقف لوالد طلال الحميري رحمه الله


    هل استعد لشهر رمضان ؟

    شاطر
    avatar
    طلال الحميري
    المدير العام

    عدد المساهمات : 369
    السٌّمعَة : 5
    تاريخ التسجيل : 07/07/2011
    الموقع : http://ashapmaktoob.yoo7.com

    هل استعد لشهر رمضان ؟

    مُساهمة من طرف طلال الحميري في الخميس يوليو 07, 2011 4:45 am

    الحمد لله الذي هدي إلى الإحسان . وجعل كتابه دليلا ً لأهل الإيمان . والصلاة والسلام على من زانه ربُّـه بالقرآن . وحباه بليلة القدر في رمضان . وعلى آله وصحبه سادة الأزمان. وعلى من تبعهم من أهل الحق والعرفان .
    أخي المسلم: يا لفرحة المسلمين بتلك الأيام التي تتكرر عليهم في كل عام .. فيحبونها بأرواحهم وأنفسهم !
    أخي: أليس من النعمة أن تمر بالإنسان في كل عام أيام يحيا فيها مع نفسه حياة تختلف عن تلك الأيام التي تعودها في بقية أيامه ؟!
    أخي: الفرحة بهذه الأيام الجميلة (أيام شهر رمضان!) إنها فرحة لست خاصة بالكبار وحدهم بل حتى أولئك الصغار الذين لم يفرض عليهم صيامها يحسون بتلك الفرحة !
    أخي: لابد أن تفهم أن أيام (شهر رمضان) أيام لها طعمها الخاص ! ويومها أخي ستجد طعم هذه الأيام في مذاقك حلواً .. لذيذاً .. شهياً .. سائغاً ..
    أخي: أيام تتكرر .. وشهور تتوالى .. وسنين تتعاقب .. وفي كلها تجد هذا الشهر المبارك ينشر عبيره في الأيام .. والشهور .. والسنين .. وإن شئت قل : وفي الإنسان !
    أخي: ذاك هو (شهر رمضان ! ) .. شهر الصبر .. شهر القرآن .. شهر التوبة .. شهر الرحمة .. شهر الغفران .. شهر الإحسان .. شهر الدعاء .. شهر العتق من النيران ..
    أخي .. هل أعـددت فرحة بقـدوم شهـر القـرآن ؟!
    أخي المسلم: هاهي الأيام تبعث بالبشرى بقدوم الشهر المبارك .. وتنثر بين يديه أنواع الزهور! لتقول للعباد: أتاكم شهر الرحمة والغفران فماذا أعددتم له ؟!
    أخي: هناك وفي مدينة النبي صلى الله عليه وسلم وفي كل عام تزف البشرى لأولئك الأطهار من الصحابة (رضي الله عنهم) ..
    فها هو النبي صلى الله عليه وسلم يزفها ! بشرى إلهية: ((أتاكم رمضان شهر مبارك فرض الله عز وجل عليكم صيامه ، تفتح فيه أبواب السماء ! وتغلق فيه أبوب الجحيم ! وتغل فيه مردة الشياطين ! لله فيه ليلة خير من ألف شهر ! من حرم خيرها فقد حرم ! )) رواه النسائي والبيهقي:صحيح الترغيب : 985
    قال الإمام ابن رجب ( رحمه الله ) : ( هذا الحديث أصل في تهنئة الناس بعضهم بعضاً بشهر رمضان ، كيف لا يـبشر المؤمن بفتح أبواب الجنان ؟!
    كيف لا يـبشر المذنب بغلق أبواب النيران ؟! كيف لا يبشر العاقل بوقت يغل فيه الشياطين ؟!)
    أخي: تلك هي البشرى التي عمل لها العاملون.. وشمر لها المشمرون.. وفرح بقدومها المؤمنون.. أخي: فأين فرحتك ؟! أين ابتسامتك ؟! وأنت ترى الأيام تدنو منك رويداً .. رويداً .. لتضع بين يديك فرحة كل مسلم (شهر رمضان!)
    أخي: يا له من شهر مبارك .. ومن أجله : (قلوب المتقين إلى هذا الشهر تحن ، ومن ألم فراقه تئن !) ابن رجب
    أخي المسلم: يا لبشرى المدركين لشهر الغفران ..
    يا لبشرى المدركين لشهر الرحمات ..
    يا لبشرى المدركين لشهر القرآن ..
    يا لبشرى المدركين لموسم الطاعات ..
    يا لبشرى المدركين لأيام كساها رب العباد تعالى مهابةً .. وبهاءً .. وجمالاً ..
    أخي: هل علمت أن الصالحين كانوا يدعون الله زماناً طويلاً ليـبلغهم أيام (شهر رمضان)؟!
    قال معلى بن الفضل (رحمه الله) : (كانوا يدعون الله ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ! ثم يدعون ستة أشهر أن يتقبل منهم !).
    وقال يحيى بن أبي كثير (رحمه الله) : (كان من دعائهم : اللهم سلمني إلى رمضان ، وسلم لي رمضان ، وتسلمه من متقبلاً) .
    أخي: وأنت فادع كدعائهم .. وافرح كفرحتهم .. عسى الله أن يشملك بنفحات رمضان .. فيغفر الله لك ذنبك وتخرج من رمضان وقد أعتقت من النار.
    أخي المسلم: أما خطر ببالك يوماً فضل من أدرك رمضان ؟! أما تفكرت يوماً في عظم ثواب من قدر الله له إدراك هذا الشهر المبارك ؟!
    أخي: ولتكتمل فرحتك إن كنت من المدركين أتركك مع هذه القصة ..
    عن أبي هريرة (رضي الله عنه) قال: كان رجلان من بلي من قضاعة أسلما مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أحدهما وأخر الآخر سنة .
    فقال طلحة بن عبيدالله : فرأيت المؤخر منهما ادخل الجنة قبل الشهيد ! فتعجبت لذلك ! فأصبحت فذكرت ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم أو ذكر لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((أليس قد صام بعده رمضان ؟! وصلى ستة آلاف ركعة؟! وكذا وكذا ركعة صلاة سنة ؟!)) رواه أحمد/ صحيح الترغيب : 365
    أخي: بلغني الله وإياك رمضان سنين عديدة .. وأحيانا به وبالصالحات حياة سعيدة ..
    أخي .. هل أعددت نية صادقة ؟!
    أخي المسلم: هل أعددت نية وعزماً صادقاً بين يدي صومك ؟!
    أخي: هل بحثت في قلبك وأنت تستقبل رمضان ؟! لتعرف عزمه وصدقه ورمضان يطل عليك!
    أخي: كثير أولئك الذين يدخلون في رمضان بغير نية صادقة! ولا أعني نية الصوم ! فهذه يأتي بها كل صائم .
    ولكن أخي هل عزمت على نية إخلاص الصوم ، وصدق العبادة في هذا الشهر المبارك ؟!
    أخي: هل استحضرت هذا العزم القوي قبل صومك ؟!
    أخي: تفكيرك في مصاريف رمضان وإعدادك لما يلزم من طعام يشاركك فيه الكثيرون !
    ولكن أخي إعدادك لغذاء الروح وتفكيرك في تطهير وتزكية نفسك والإقبال على الله تعالى في هذا الشهر المبارك ، هذا هو الإعداد النافع لاستقبال شهر رمضان !
    أخي: أترى هل يستوي من أحضر مثل هذا العزم وآخر لم يحضره ؟!
    وإذا أرت أخي أن تعرف الفرق بين العزمين فقف معي أخي عند قوله صلى الله عليه وسلم : ((من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ! ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه!)) رواه البخاري ومسلم
    قال الإمام ابن رجب : ( فإذا اشتد توقان النفس إلى ما تشتهيه مع قدرتها عليه ، ثم تركته لله عز وجل في موضع لا يطلع عليه إلا الله ! كان ذلك دليلاً على صحة الإيمان .)
    أخي: هيئ الإخلاص الصادق والعزم الأكيد وأنت تستقبل شهر صومك ..وهيئ العزم الصادق ليوم فطرك ..
    أخي: وأصدق عزم وإخلاص تعده لصومك .. عزمك على فعل الطاعات .. واستقبال شهر صومك بالتوبة النصوح .. وعزمك على التوقيع على صفحة بيضاء نقية لتملأها بأعمال صالحة .. صافية من شوائب المعاصي .. تشبه صفاء ونصاعة هذا الشهر المبارك (شهر رمضان) وأما عزمك الصادق ليوم فطرك ! فهو أن تعقد العزم الأكيد على المداومة على الأعمال الصالحة التي وفقك الله تعالى لأدائها في شهر الرحمة .. والبركات .. (رمضان).
    أخي: إذا استقبلت شهر صومك .. تائباً .. منيباً .. عازماً على فعل الصالحات .. واستقبلت يوم فطرك .. عازماً على مواصلة المشوار في ذلك الطريق الطاهر .. فأنت يومها الفائز حقاً بثمرة الصوم .. ونفحات هذا الشهر المبارك !
    أخي: إعداد القلب إعداد كاملاً لاستقبال شهر رمضان إلا بقلب صاف وإخلاص لله تعالى في تجريد العبادة له تبارك وتعالى .. { قل إني أمرت أن أعبد الله مخلصاً له الدين} [الزمر]
    أخي: رزقني الله وإياك الإخلاص في القول والعمل .. وجعلني وإياك من أهل الصدق في المغيب والمحضر ..
    أخي.. رمضان شهر الغفران.. فهل حاسبت نفسك ؟!
    أخي المسلم: كم من رمضان يمر على الكثيرين وهم غافلون! لا يهمهم إلا رمضان الذي هم فيه!
    أخي: وقبل أن تـنقـشع لك سحب الأيام عن شهر رمضان.. وقبل أن تقول أنت : جاء شهر رمضان! فأنت تعلم أخي أن رمضان سيأتي سواء كنت غائباً! أو حاضراً .. ولكن أخي هلا قلت : لقد عشت حتى أدركت رمضان هذا .. فيا ترى ماذا قدمت من الصالحات في أكثر من شهر كهذا؟!
    أخي: هل سبق لك أن حاسبت نفسك محاسبة صادقة بين يدي كل رمضان مر عليك ؟!
    أخي: أترك هذا ! هل سبق لك أن حاسبت نفسك في رمضان واحد يمر عليك ؟!
    أخي: ما أظنك نسيت أن تعد ميزانية شهر رمضان للأكل والشرب ! ولكن أخي قد تكون نسيت إعداد ميزانية (العمل الصالح!) و(التوبة!) و(الاستغفار!) و(الدعاء!).
    أخي: إن ميزانية تلك الأعمال أن تمتلك ملفاً عنوانه (الرجوع إلى الله تعالى!)
    أخي: وأول عنوان سيقابلك في هذا الملف : (حاسب نفسك أولاً!)
    فإذا نجحت أخي في ملأ بيانات هذا العنوان ، انتقلت إلى عنوان آخر: (التوبة إلى الله تعالى)
    ولن تنجح أخي في ملأ بيانات هذا العنوان إلا إذا قدمت برهاناً لصدقك في ملأ بيانات العنوان الأول .. لتكون توبتك توبة صادقة !
    أخي: فحاسب نفسك بين يدي صومك .. ليصفو لك صومك .. ولتكون صائماً حقاً !
    قال الحسن البصري (رحمة الله) : (إن العبـد لا يـزال بـخير مـا كـان لـه واعظ من نفسه ، وكانت المحاسبة من همته)
    أخي: كثير أولئك الذين لا يهيأون أنفسهم وهم يستقبلون هذا الشهر المبارك .. فيدخلون فيه وقد تلطخوا بالمعاصي والذنوب ! فلا يؤثر فيهم صيامه ! ولا يهزهم قيامه ! فيخرجون منه كما دخلوا فيه !
    أخي: إن للمعاصي آثار بليغة في قسوة القلوب ! ورمضان شهر التجليات .. وموسم القلوب الرقـيقة .. فـإذا لم تعـد لـه أخي قلباً رقيقاً خالياً من أدران المعاصي فاتـتك سفينته فوقفت بالشاطئ وحيداً .. محروماً .. تنتظر من ينجيك ! فلتصدق أخي في هذا الشهر مع ربك تعالى.. تجده قريباً منك ..
    أخي .. هل أعددت عزماً صادقاً لفتح صفحة جديدة؟!
    أخي: إذا كانت لك صفحات في حياتك تلطخت بأدران المعاصي .. فرمضان موسم يمنحك صفحة بيضاء لتملأها بأعمال جديدة .. بيضاء .. كبياض تلك الصفحة !
    أخي: لا تجعل أيام رمضان كأيامك العادية ! بل فلتجعلها غرة بيضاء في جبين أيام عمرك !
    قال جابر بن عبدالله (رضي الله عنهما): (إذا صمت فليصم سمعك ، وبصرك ، ولسانك ، عن الكذب ، والمحارم ، ودع أذى الجار ، وليكن عليك وقار ، وسكينة يوم صومك ، ولا تجعل يوم صومك ، ويوم فطرك سواء!)
    أخي: إذا كنت قبل رمضان كسولاً عن شهود الصلوات في المساجد .. فاعقد العزم في رمضان على عمارة بيوت الله .. عسى الله تعالى أن يكتب لك توفيقاً دائماً ؛
    فتلزم عمارتها حتى الممات ..
    وإذا كنت أخي شحيحاً بالمال .. فاجعل رمضان موسم بذل وجود .. فهو شهر الجود والإحسان .. ومضاعفة الحسنات .. وإذا كنت غافلاً عن ذكر الله تعالى .. فاجعل رمضان أيام ذكر ودعاء وتلاوة لكتاب ربك تعالى .. فهو شهر القرآن ..
    أخي: احرص على نظافة صومك .. كحرصك على نظافة ثوبك . فاجتنب اللغو ، والفحش ، ورذائل الأخلاق .. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ((ليس الصيام من الأكل والشرب ! إنما الصيام من اللغو والرفث! فإن سابك أحد أو جهل عليك فقل:إني صائم)) رواه ابن خزيمة والحاكم/ صحيح الترغيب:1068
    فلا تكن أخي من أولئك الذين وصفهم النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : ((رب صائم حظه من صيامه الجوع والعطش ! ورب قائم حظه من قيامه السهر!)) رواه الطبراني/ صحيح الترغيب: 1070
    أخي: ذاك هو الذي يصوم عن الطعام والشراب ولا يصوم عن الحرام والباطل ! فحاله كما رأيت لا ينتفع من صيامه ولا من قيامه !
    إن لـم يكـن في السمـع مني تـصاون وفي بصري غض وفي منطقي صمت
    فحظي إذاً من صومي الجوع والظما فـإن قلـت إني صمت يومي فـما صمت
    قال الحسن البصري (رحمه الله) : ( إن الله جعل شهر رمضان مضماراً لخلقه يستبقون فيه بطاعته إلى مرضاته ، فسبق قوم ففازوا ،وتخلف آخرون فخابوا ! فالعجب من اللاعب الضاحك في اليوم الذي يفوز فيه المحسنون ! ويخسر فيه المبطلون ! )
    أخي: اجعل من صومك مدرسة تهذب فيها نفسك وتعلمها محاسن الأخلاق وتربيها على الفضيلة .. حتى إذا انقضى رمضان أحسست بالنتيجة الطيبة لصومك .. وكنت من المنتفعين بهذا الشهر المبارك ..
    أخي .. هل أعددت نفسك لتكون من المعتوقين من النار؟!
    أخي المسلم: تلك هي الغاية التي من أجلها صام الصائمون.. وتنافس المؤمنون..(العتق من النيران!)
    أخي: فإن السعيد حقاً ! من خرج من صومه مغفوراً له .. مكتوب من أهل النعيم الدائم ..
    أخي: هل حدثت نفسك قبل رمضان بالنجاة من نار الله تعالى ؟! وهل أعددت نفسك بالخوف من عذاب الله تعالى ؟!
    أخي: هي(النار!) من خوفها عطش الصالحون .. وصبروا لحر الدنيا ! ليدركوا الأمن والظل يوم القيامة..
    أخي: قليل أولئك الذين يهيأون أنفسهم قبل رمضان لتستقبل تلك الأيام المباركة راغبة راهبة !
    أخي: أرأيت إذا رحلت إلى قضاء حاجة من حاجاتك فسافرت لها ثلاثين يوماً !! وبعد بلوغ نهاية سفرك إذا بك ترجع صفر اليدين من حاجتك ! ليذهب تعبك ونصبك في أدراج الريح ! كيف أنت وقتها ؟!
    أخي: ذلك هو مثل الصائم لرمضان ! غايته إدراك المغفرة والنجاة من النار .. فإن لم يدرك هذا ! فهو المحروم حقاً ! قال النبي صلى الله عليه وسلم : ((لله عند كل فطر عتقاء)) رواه أحمد والطبراني/ صحيح الترغيب : 987
    وكان ابن مسعود (رضي الله عنه) إذا انقضى رمضان يقول : (من هذا المقبول منا فنهنيه ؟ ومن المحروم منا فنعزيه!)
    أخي: احرص على التعرض لنفحات هذا الشهر المبارك.. عسى الله تعالى أن يجعل عاقبتك على خير .. قال صلى الله عليه وسلم : ((افعلوا الخير دهركم وتعرضوا لنفحات رحمة الله ، فإن لله نفحات من رحمته يصيب بها من يشاء من عباده ، وسلوا الله أن يستر عوراتكم ، وأن يؤمن روعاتكم)) رواه الطبراني/ السلسلة الصحيحة : 1890
    أخي: وأنا أطوي هذه الأوراق ، فلتسأل الله معي أن يطوي لنا الأيام حتى ندرك رمضان .. وأن يجعلنا من المرحومين بصيامه ..
    أخي المسلم: هو (الشهر المبارك!) فلتجعل عدتك له دعاءً أن تكون من المدركين .. ولتجعل عدتـك له صدقاً يورثك جنات النعيم ..
    أخي: رزقني الله وإياك صدق الصائمين .. وإقبال القائمين .. وخصال المتقين .. وحشرني وإياك يوم النشور في زمرة المنعمين .. وبلغني وإياك برحمته ورضوانه درجات المقربين .. وحمداً لله تعالى دائماً بلا نقصان .. وصلاة وسلاماً على النبي وآله وأصحابه وأتباعهم بإحسان ...

    avatar
    قطوفها دانية
    مستشار المنتدى

    عدد المساهمات : 102
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 20/08/2011

    رد: هل استعد لشهر رمضان ؟

    مُساهمة من طرف قطوفها دانية في الثلاثاء أغسطس 23, 2011 1:41 pm

    avatar
    Seham
    المراقب العام

    عدد المساهمات : 104
    السٌّمعَة : 4
    تاريخ التسجيل : 19/08/2011
    الموقع : مصر

    رد: هل استعد لشهر رمضان ؟

    مُساهمة من طرف Seham في الخميس أغسطس 25, 2011 7:41 pm

    نفع الله بكم و احسن اليكم
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: هل استعد لشهر رمضان ؟

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 1:48 am

    قال الله تعالى ( وقال الشيطان لما قضى آلأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فأخلفتكم وما لى عليكم من سلطن إلا أن دعوتكم فاستجبتم لى فلا تلومونى ولوموا أنفسكم ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخى إنى كفرت بما أشركتمون من قبل إن الظالمين لهم عذاب أليم(22) ابراهيم:22) ، كل آت قريب، ويوم القيامة لا مرية فيه، يوم البروز، يوم يخرج الخلق من قبورهم إلى المحشر، ويجتمعون جميعاً، فيقول الأتباع للرؤساء الأقوياء المتكبرين لما هم فيه من الرياسة: كنا في الدنيا لكم تبعاَ، فكذبنا الرسل، وكفرنا بالله، فهل أنتم دافعون إليه. ، ويستوي علينا الجزع(الجزع ؟حزن)، والصبر، وما لنا من منجى ومهرب من العذاب بعد ما قضى الله بين عباده، فأدخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار، قام (إبليس )- عليه لعنة الله –خطيباَ و(الخطب) سبب الأمر، تقول ما خطبك. قال الأزهري: أي ما أمرك ، وتقول: هذا خطب جليل وخطب يسير، وجمعه ( خطوب ) .اهـ. و (خاطبه) بالكلام (مخاطبة) و(خطاباً،و(خطب) على المنبر (خطبة) بضم الخاء و(خطابة). وخطبة الشيطان لأتباعه يوم القيامة، يصورها لنا القرآن الكريم الذي( لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد) فصلت:42) ،ويا حسرة على أتباع الشيطان، وإبليس- عليه اللعنة- يومئذ خطيب ليزيدهم حزناَ وغبناً إلى غبنهم وحسرة إلى حسرتهم، وهم جميعاً في النار، يقول (إبليس :(إن الله وعدكم وعد الحق)، وعدكم على ألسنة رسله، وقوله الحق ووعده الصدق ووعدكم بالبعث والجزاء.، ووعدتكم أنا أنه لا جنة ولا نار، ولا حشر ولا حساب، ولئن كان شىء من ذلك فشفعاؤنا من الآلهة تشفع لنا، وتمنعنا، فأخلفتكم الوعد، واتبعتم زخرف القول مني، وباطله، وتركتم وعد ربكم الحق ( ووعدتكم فأخلفتكم) ودعوتكم، وما كان لي عليكم من سلطان يلجئكم ويقهركم على اتباعي في الكفر والمعاصي. دعوتكم إلى الكفر وحسَنته ولم ألزمكم به، فسارعتم إلى إجابتي: ) وما كان لى عليكم من سلطن إلآ أن دعوتكم فاستجبتم لى).، فلا تلوموني أبدآ بما وقعتم فيه بسبب وعدي لكم بالباطل وإخلافي لهذا. ،ولوموا أنفسكم، فأنتم الذين فعلتم واخترتم واتجهتم ناحية الشر، وتركتم ناحية الخير، رغم دعاء الله لكم وتحذيره الشديد من سلوك سبل الشيطان، وما كان مني إلا الوسوسة وزخرف القول وغروره، فلا تلومونى ولوموأ أنفسكم)، يزيدهم حسرة وألماً،باستجابتهم له بمجرد الدعوة، وتركهم لوعد الله الحق، ودعوته لهم إلى دار السلام، مع قيام الحجة التي لا تخفى على عاقل، ولا تلتبس إلا على مخذول. ، ينادي الشيطان: يا أتباعي، كلنا في الغم والألم سواء، ما أنا بمغيثكم مما أنتم فيه من العذاب، وما أنتم بمغيثي مما أنا فيه من العذاب والنكال( ما أنا بمصرخكم وما أنتم بمصرخى)، إني كفرت اليوم بإشراككم إياي من قبل في الدنيا، والشيطان في تلك الحالة مبتلى بما ابتلوا به من العذاب، فكيف يطمعون في إغاثة من هو محتاج إلى من يغيثه،(إنى كفرت بما أشركتمون من قبل)، ولقد قام الشيطان في هذا اليوم مقاماً قصم به ظهورهم، وقطع قلوبهم، بأمور:1-كانت وعوده باطلة، ووعد الله هو الحق، وقد تركوا الحق، واتبعوا الباطل.2-اتبعوا قوله بلا حجة ولا برهان.-3-لا لوم لكم وإنما عليكم اللوم.-4- قطع أملهم بأنه لا نصر عنده، بل هو محتاج إلى من ينصرهز،-5- أنه قد كفر بشركهم له في الدنيا وتبرأ من عملهم وذلك جزاء الظالمين المتبعين خطوات الشياطين.، أن الظالمين في إعراضهم عن الحق واتباعهم الباطل لهم عذاب أليم ( إن الظالمين لهم عذاب أليم)،
    (فهل من مدكر) القمر:17)
    والســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام -6/11/0010 / عبد الرحمن محجوب

    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: هل استعد لشهر رمضان ؟

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الجمعة سبتمبر 09, 2011 1:32 am

    (ياأختاه ورددي دائمآ هذا ، وعلُميه لمن حولك ولله در من قال )
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    لا لن أمــــزق ( يا خبيـث ) حـــــجـــابي ،،،،فـــيه أمـــرت بسنة وكــــــــــــتاب ،،،،،،،
    بــل إنـي ســــأصــــونــه وأحوطـــــــــــــــــــــه ،،،،بعنــــايتـــي ســـيكـــون مـن أدابـي ،،،،،،
    ســأمــــــــــزق (الفـــــساق) إن حــــاولوا،،،،، إيذاء سنتـــــــــــــــــي وكــــــتـــابي،،،،،،
    أتـــريـــد مـــني( يالـعــــين ) تـــبــــذلآ ،،،،،، وتهـــتكـآ لأكـــون طعم كــلاب؟،،،،،،،
    أتــريد مـــني أن أمـــــزق عــــــــــفـــــتي،،،،،، وأثـــور كي تستــــمتــعوا بشبــــــــــابي،،،،،
    أنا لست في شؤم ولســــــت أعيــــــــــش في،،،،،،، لــيـل كـــــــــــــــزعم المـــارق الكذاب،،،،
    يا شــعر( الكفرالصراح) عجبـــــت من،،،،،، نشر( لكفرك) في أعــــز رحاب،،،،،
    في مــهبط الوحـــي الأميــن تقـــــــــــــــــول لي،،،،،، بجــــــراءة بوقــــاحـــــــة المرتاب،،،،،
    إني بقــــــرآني آتيه على المــــــــــــــــــــدى،،،،،، كم فـــيه لي من لفتـــة وخــــطـــاب،،،،،،،،
    منـه تعــاليـــمي وفيـــه هـــــــــــــــدايتي،،،،،،، وكرامــــــتي في ( النوروالأحــزاب)،،،،،
    8-9-0011 عبد الرحمن محجوب
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: هل استعد لشهر رمضان ؟

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الإثنين سبتمبر 12, 2011 10:40 pm

    وأخيرآ يا بنة الإسلام
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    يادرة حفظت بالامس غالية ،،،،،،،،، واليوم يبغونها للهو واللعب،،،،
    يا حرة أرادوا جعلها أمة ،،،،،،،،،،،، غريبة العقل لكن اسمها عربي،،،
    هل يستوي من رسول الله قائده،،،، دومــآ وآخر هاديه أبو لهب ،،،،
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    أختاه يا بنت الإسلام تحشمي،،،،،،لا ترفعي عنك الخمار فتندمــــــي ،،،،،،
    صوني جمالك إن أردت كرأمـــة،،،،،،،،،،، كي لا يصول مليكي أدنى ضغم،،،
    لاتعرض عن هدى ربك ساعة،،،، ، عضي علية مدى الحياة لتغنمي،،،،،،،
    ما كان ربك جائرأ في شرعة،،،،،،،،،،، فاستمسكي بعراء حتى تسلمي،،،،،،،،
    ووعى هراء القائلين سفاهــة ،،،،،،،،،، إن التقدم في السفور الأعجمي،،،،
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: هل استعد لشهر رمضان ؟

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في السبت سبتمبر 24, 2011 2:17 pm

    ((بين يدى الكتــــــــــــــــاب ))
    أختى المسلمة يجب علينا نحن المسلمون والمسلمات جميعاً إذا جهل الناس ألا نجهل، وإذا عصى الناس ألا نعصى،وإذا أردت العز والفخر والشرف فى الدنيا والكرامة والسعادة فى الآخرة فافعل الواجبات واترك المحرمات، ومن المحرمات التبرج والسفور، فمن غير شك أن التبرج والسفور من وسائل الزنا ، وما انتشر الزنا فى قوم إلا حلت بهم الأمراض الفتاكة ربما يصعب هذا الكلام على إحداكن فلنقرب الأمر أكثر ولنضرب مثلاً فهناك بعض الناس لا يفهمون الكلام المباشر، والمكون من جمل صعبة من حيث اللغة العربية إلا إذا ضربت بمثل واضح، فكلما كان الأمر مقارنا بمثل من الحياة يكون أسهل وأقرب إلى أن يتشبع به العقل لنرجع إلى المثل ألا وهو إذا لاحظت عباد النار وكل ملل الكفر من الوثنيين وغيرهم فى احتفالاتهم بأعيادهم ترين فى وسائل الإعلام أو تقرئين فى المجلات عن تقطيعهم لبعض أجزاء من أجسامهم وغرز العديد من الحديد والإبر فى أجسامهم بل ويشعلون النار فى بعض أجزاء من أجسامهم ولا يبالون با لآلام والعذاب الناتج عما يفعلونه فى سبيل أنهم يرضون آلهتهم ويتقربون إليها بتلك الأعمال كما فى ظنهم، وهم على باطل ونحن على حق هم ليسوا عندهم جنة فى مقابل رضى الله ولا نار فى مقابل غضبه ونحن لدينا. فهذا دافع أكثر إلى أن نتمسك بكل ما يرضى الله إذن الموضوع هو التمسك بالمبدأ والإيمان به هم فى اعتقادهم أن ما يفعلونه يرضى آليتهم، لذلك يفعلون ولا يبالون بالآلام وهم كما قلت سابقا على باطل أما نحن على النقيض نحن على حــــــــــــق...
    ،نحن عندنا ثواب وعقاب، من أمرنا بالحجــــاب ؟ الله أمرنا فمن التزمت به رضي الله عنها وأثابها نعيماً دائما ومن عصت الله واتبعت هواها باءت بسخط الله وعذابه عذاب دائم ثم أريد أن أقول شيئا فاسمعيه: إنى لك ناصح ! أتدرين لماذا أصحاب الغرائز الجامحة والشهوات المسعورة يصر خون فى المرأة أن تنزع حياءها وتخلع حجابها؟! لماذا كل همهم المرأة دون غيرها أولاً؟! لأن المرأة هى نصف المجتمع هى شريكة الرجل، ليس كما يقول أصحاب الأفكار الهدامة إن الإسلام دفن المرأة وخفض شأنها وحقر حالها هذا يثبت أنهم لا يعرفون عن الإسلام أى شىء، ويبين مدى حقدهم عليه فالمرأة هى الأم، وهى الأخت، وهى الابنة، والعمة، والخالة، وبدونها يشعر الرجل بالوحدة وأنه ينقصه شىء لذلك لما خلق الله آدم وحده شعر بالوحدة والوحشة، بعض فترة خلق الله حواء لتؤنس وحدته وتشاركه بالإضافة إلى دورها المهم فى تربية الأبناء وإنشائهم إنشاء صحيحاً فهم على أكتافهم تقوم قائمة المجتمع الأساسية لذلك لدورها المهم ( الأم مدرسة إن أعددتها،،،،،،،، أعددت شعباَ طيب الأعراق)
    والســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام 2-11-0010 mhjuob

    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: هل استعد لشهر رمضان ؟

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الثلاثاء أكتوبر 04, 2011 3:35 pm

    ((مريم العذراء البتول))
    فبينما هي يوما قد خرجت لبعض شئونها و( انتبذت) إي انفردت وحدها شرقي المسجد الأقصى إذا بعث الله إليها الروح الأمين جبريل عليه السلام (فتمثل لها بشرا سويا) فلما رأته . قالت إني أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقيأ) ، قال إنما أنا رسول ربك. أي خاطبها الملك . قال إنما أنا رسول ربك) أي لست ببشر ولكني ملك بعثني الله إليك . لأهب لك غلاماً زكياُ . أي ولداُ زكياُ ( قالت أنى يكون لي غلام) ؟ أي كيف يكون لي غلام أو يوجد لي ولد. ولم يمسني بشر ولم أك بغياُ) أي ولست ذات زوج وما أنا ممن يفعل الفاحشة. قال كذلك قال ربك هو علي هين) أي فأجابها الملك عن تعجبها من وجود ولد منها والحالة هذه قائلا:( كذلك قال ربك هو علي هين) أي وهذا سهل عليك ويسير لديه، فإنه على ما يشاء قدير. وقوله ( ولنجعله آية للناس )، هذه دليلاً على كمال قدرتنا على أنواع الخلق، فإنه تعالى خلق آدم من غير ذكر ولا أنثى، وخلق حواء من ذكر بلا أنثى، وخلق عيسى من أنثى بلا ذكر، وخلق بقية الخلق من ذكر وأنثى،(ورحمة منا) أي نرحم به العباد، وقوله: ( وكان أمراَ مقضياَ) يحتمل أن يكون هذا من تمام كلام جبريل معها، يعني أن هذا أمر قضاه الله وحكمة وقدره وقرره،(وكان أمراً مقضياً) كناية عن نفخ جبريل فيها كما قال تعالى: ( ومريم ابنة عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا) سورة التحريم الآية 12.) كما قال تعالى: ( فنفخنا فيه من روحنا) فدل على أن النفخة ولجت فيه لا في فمها، كما رواه السدي بإسناده عن بعض الصحابة. قال تعالى: (فحملته) إي فحملت ولدها( فانتبذت به مكاناُ قصياُ ) وذلك لأن مريم عليها السلام لما حملت ضاقت به ذرعاُ، وعلمت أن كثيراُ من الناس سيكون منهم كلام في حقها، كقوله: ( فحملته فانتبذت به مكاناً قصياُ(22)فأجاءها المخاض إلى جذع النخلة) أي فألجأها واضطرها الطلق إلى جذع النخلة، وهو بنص الحديث الذي رواه النسائي.( قالت ياليتني مت قبل هذا وكنت نسباً منسياُ(23) فيه دليل على جواز تمني الموت عند الفتن ، وذلك أنها علمت أن الناس يتهمونها ولا يصدقونها،( نسياُ منسياً) أي لم تخلق بالكلية، وقوله: ( فنادها من تحتها ألاُ تحزني قد جعل ربك تحتك سريا(24) وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطباُ جنياُ(25) فذكر الطعام والشراب ولهذا قال: ( فكلي واشربي وقري عيناُ فإما ترين من البشر أحداً فقولي إني نذرت للرحمن صوماٌ فلن أكلم اليوم إنسياُ(26) أي فإن رأيت أحدأ من الناس(فقولي) له بلسان الحال والإشارة أي صمتاُ، وكان صومهم في شريعتهم ترك الكلام ، وقوله : ( فأتت به قومها تحمله، قالوا يا مريم لقد جئت شيئاُ فرياُ(27) يا أخت هارون ما كان أبوك امرأ سوء وما كانت أمك بغياُ(28) ودل الحديث على أنها قد كان لها أخ نسبي اسمه هارون وكان مشهورا بالدين والصلاة،فلما ضاق الحال وانحصر المجال وامتنع المقال، عظم التوكل على ذي الجلال، ولم يبقي إلا الإخلاص والاتكال (فأشارت إليه قالوا كيف نكلم من كان في المهد صبيا(29)إي كيف تحيلينا في الجواب على صبي صغير لا يعقل الخطاب، وهو مع ذلك رضيع في مهده ولا يميز بين محض وزبده، وما هذا منك إلا على سبيل التهكم بنا والاستهزاء والنقص لنا والازدراء اذ لا تردين علينا قولا نطقياُ، بل تحيلين في الجواب على من كان في المهد صبياُ فعندهـا (الله أكبر) فعندها( قال إني عبد الله آتاني الكتاب وجعلني نبياُ(30) وجعلني مباركاُ أين ما كنت وأوصاني بالصلاة والزكاة مادمت حياً(31) وبراُ بوالدتي ولم يجعلني جباراُ شقياُ(32) والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حياُ)33) سورة مريم)هذا أول كلام تفوه به عيسى ابن مريم ، فكان أول ماتكلم به أن ( قال إني عبد الله) أعترف لربه تعالى بالعبودية ،وأن الله ربه فنزه جناب الله عن قول الظالمين في زعمهم أنه ابن الله، بل هو عبده ورسوله وابن أمته، ثم برأ أمه مما نسبها إليه الجاهلون وقذفوها به ورموها بسببه بقوله: ( آتاني الكتاب وجعلني نبياً) فإن الله لا يعطي النبوة من هو كما زعموا لعنهم الله وقبحهم، وكما قال تعالى: ( وبكفرهم وقولهم على مريم بهتاناُ عظيماُ ) سورة النسار الآية (156) وذلك أن طائفة من اليهود في ذلك الزمان قالوا: إنها حملت به من زنى في زمن الحيض، لعنهـم الله فبرأها الله من ذلك وأخبر عنها أنها صديقة واتخذ ولدها نبياُ مرسلأ أحد أولي العزم الخمسة الكبار واهذا قال: ( وجعلني مباركاً أين ما كنت).
    والســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام 17/2/0011 عبدالرحمن محجوب

    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: هل استعد لشهر رمضان ؟

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الأربعاء أكتوبر 05, 2011 9:36 pm

    ( موقف اليهود من التوراة )
    تلك حال أسلاف هذه الأمة المغضوب عليها. ، من الكفر بالله ، وسوء الأدب معه، وأذية نبيه الذي كتب الله نجاتهم من عدوهم على يديه. ولكن المصيبة الأعظم التي منيت بها هذه الأمة المغضوب عليها، وتجاوز أثرها ذلك الجيل إلى كل يهودي في الأرض، إلا من رحم الله ، موقفهم من كتاب الله ووحيه الذي به العصمه والنجاة، والهدى والنور. قال تعالى: ( وكتبنا له فى الألواح من كل شىء موعظة وتفصيلاً لكل شىء فخذها بقوة وأمر قومك ياخذواْ بأحسنهاً (145) الأعراف ] ( وفى نسختها هدى ورحمة للذين هم لربهم يرهبون(154) الأعراف] ( إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور) المائدة:44] ، فكان موقف أسلافهم الذين عاينوا الآيات البينات، الرفض والعصيان: قال تعالى: ( وإذ أخذنا ميثاقكم ورفعنا فوقكم الطور خذواْ ما ءاتيناكم بقوة واسمعواْ قالواْ سمعنا وعصينا) البقرة:93]، (وإذ نتقنا الجبل فوقهم كاًنه ظلة وظنواْ أنه واقع بهم خذوأ ما ءاتيناكم بقوة واذكرواْ ما فيه لعلكم تتقون(171) الأعراف] فلم يرفعوا بذلك رأساً، ولم يقبلوا هدى الله الذي أرسل به رسوله. وسلك خلوفهم مسالك شتى في الحيدة عن هدى الله منها: ، ( تحريف الكلم عن مواضعه: ( من الذين هادواْ يحرفون الكلم عن مواضعه) النساء:46] ( يحرفون الكلم من بعد مواضعه) المائدة:41] . ، فوقع التحريف منهم في التأويل، وهو الأكثر، وفي التنزيل بزيادة ألفاظ أو تبديلها بغيرها .- انظر: إغاثة اللهفان) . ،كتمان أنزل الله وإخفاؤه قال تعالى: (ياأهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم كثيرا مما كنتم تخفون من الكتاب ويعفواْ عن كثير) المائدة :15] ( ياأهل الكتاب لم تلبسون الحق بالباطل وتكتمون الحق وأنتم تعلمون(71) ال عمران] ( إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس فى الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون (159) البقرة] ( قل من أنزل الكتاب الذى جاء به موسى نوراً وهدى الناس تجعلونه قراطيس تبدونها وتخفون كثيراً) :91) الأنعام ) التحايل على شرع الله بوجوه الحيل للتخلص منه: وهم أئمة هذا المسلك الدنيء ، ولهم فيه أفعال مشينة ( يخادعون الله وهو خادعهم) النساء :142] فمن ذلك : ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( قاتل الله يهود حرمت عليهم الشحوم، فجملوها، فباعوها، وفي رواية: وأكلوا أثمانها) ـ رواه البخاري(3/40) ، جملوها إي أذابوها. وهذا مشابه لما فعله أسلافهم ( أصحاب السبت) الذين مسخهم الله قردة وخنازير، لما حرم عليهم الصيد يوم السبت، فاختالوا عل صيد الحيتان يوم السبت ، ولم يأكلوها إلا ليلة الأحد ، قال تعالى : ( وسئلهم عن القرية التى كانت حاضرة البحر إذ يعدون فى السبت إذ تأتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرعا ويوم لا يسبتون لا تأتيهم كذالك نبلوهم بما كانواْ يفسقون(163) وإذ قالت أمة منهم لم تعظون قوما الله مهلكم أو معذبهم عذابا شديداً قالوا معذ رة إلى ربكم ولعلهم يتقون(164) فلما نسواْ ما ذكوراْ به انجينا الذين ينهون عن السوء واْخذنا الذين ظلمواْ بعذاب بئيس بما كانواْ يفسقون (165) فلما عتواْ عن ما نهواْ عنه قلنا لهم كونواْ قردة خاسئين(166) الأعراف] ،ـ هجر العمل به ، قال تعالى: ( وكيف يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله ثم يتولون من بعد ذالك وما أولائك بالمؤمنين(43) المائدة] الاستعاضة عنه بغيره: قال تعالى: ( فويل للذين يكتبون الكتاب بأيديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروأ به ثمنا قليلاً فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون( 79) البقرة]
    (1)ومن حيلهم المسفة التي وصفها أحدهم للتحايل على تحريم الحلب يوم السبت، فقال: ( رأى الحاخامات الصهاينة أن الحلب الممنوع يصبح مباحاً إذا لم يكن الحليب أبيضاً وصبغ باللون الأزرق. وهذا الحلب السبتي الأزرق يخصص لصناعة الجبن حصراً. ويغسل الصباغ الأزرق بالمصل. وابتدع الحاخامون غير الصهاينة حيلة أكثر مكراً، اكتشفوا حكماً قديما يسمح بإفراغ ضروع البقرة يوم السبت بغرض تخفيف معاناه البقر من امتلإ ضروعها، بشرط أن يسيل الحليب على الأرض ويهمل والآن ما الذي يجري فغلاً؟ صباح السبت يذهب أحد المتدينين في الكيبوتز إلى حظيرة الأبقار، ويضع الدلاء تحت البقرة.. ثم يذهب إلى الكنيس ليصلي. فيأتي زميلً له معتزماً ( بحسن نية) تخفيف معاناة الأبقار، بجعل حليبها يسيل على الأرض . فإذا وجد بالصدفة، دلاء تحت الأبقار، فهل هو ملزم بإزاحتها؟ بالطبع لا. ولذلك يتجاهل الدلاء ويؤدي المتدينين إلى حظيرة الأبقار، ويكتشف، مندهشاً ، الدلاء الملأى بالحليب، فيضعها في براد، ويلتحق برفاقه في الكنيس. الأمر كله جيد الآن ، ولا حاجة لتبديد الأموال لشراء الصباغ الأزرق) . التاريخ اليهودي، الديانة اليهودية وطأة ثلاث آلاف سنة: للكاتب اليودي: إسرائيل شاحاك ) ...( ـ انظر جامع البيان (9/90ـ101).. ـــ . والســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام 26/11/0010 / mhjuob
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: هل استعد لشهر رمضان ؟

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 3:41 pm

    أختاة : أيتها الطاهرة النقية،،،
    تحيه طيبة وبعد،،،،،،،،
    قال تعالى: إن آلذين يحبون أن تشيع آلفاحشة فى آلذين ءامنوأ لهم عذاب أليم فى آلدنيا وآلأخرة ) النور 19)
    قال تعالى( وتحسبونه هينا وهو عند الله عظم) النور 15)
    أولآ: الحجاب لماذا؟ الحجاب طاعة الله عزوجل وفرض من الله قال الله تعالي( وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرآ أن يكون لهم آلخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضللا مبينآ (36) الأحزاب:قال تعالى: ( وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلآما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن) النور 31)
    وقال عز وجل ( وإذا سألتموهن متاعا فسئلوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن(53) الأحزاب .
    وقال عز وجل: ( يايها آلنبى قل لأزوجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أذنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورآ رحيما(59) الأحزاب وقال عز وجل: ( وقرن فى بيوتكن ولآ تبرجن تبرج الجاهلية آلأولى) الأحزاب 33)
    إن الحجاب أمر الله عز وجل في قرآنه بل إن الحجاب أمر سماوي قديم في شرائع من سبقونا. ومن الأوهام الشائعة أن الحجاب قيد أبتدعه الإسلام وانه لم يكن له وجود قبل الإسلام لا في جزيرة العرب ولا في غيرها.
    وهذا وهم شائع بل الصحيح أن الحجاب كان معروفآ بين العبرانيين من عهد إبراهيم عليه السلام، وظل معروفآ بينهم في أيام أنبيائهم جميعآ إلى ما بعد ظهور النصرانية. (( ففي سفر التكوين (( الإصحاح الرابع والعشرين) عن رفقة أنهأ عينيها فرأت إسحاق فنزلت عن الجمل وقالت للعبد: من هذا ارجل
    الماشي في الحقل للقائي؟ فقال العبد: هو سيدي، فأخذت البرقع وتغطت، ( وفي (( الإصحاح الثامن والثلاثين ) من سفر التكوين (أن ثامار مضت وقعدت في بيت أبيها ولما طال الزمن ، خلعت عنها ثياب ترملها وتغطت برقع وتلففت. ( برقع هو الحجاب،
    ويقول ( بولس) في رسالته : ( كورنثوس الأولى) إن النقاب شرف للمرأة وكانت المرأة عندهم تضع البرقع على وجهها حين تلتقي بالغرباء ولعله لهذا بقيت يثار البرقع والحجاب عند أهل الكتاب حتى يومنا هذا وذلك واضح في ( زي الراهبات)
    والحجاب مذكور فى التوراة والا نجيل) ( إن الذين يحبون أن تشيع آلفاحشة فى آلذين ءامنوأ لهم عذاب أليم فى الدنيا وآلأخرة ) النور 19)
    أختي في الله: لا تلتفتي لكل هؤلاء وتمسكي بكتاب ربك وبسنة رسولك وعضي بالنواحد على حجابك
    وأخيرأ ياأختاه كنت هذه الرسالة من أخ مشفق عليك من نار جهنم ، رسالةمن أخ يدعو الله ليلا ونهارأ أن يرحم كل أخت مسلمة وأن يجمعهم بنساء النبي صلى الله عليه وسلم في جنته ومستقر رحمته
    هذا والله أسأل أن يهدي جميع نساء المسلمين وأن يجعل هذا العمل خالصآ لوجهه الكرم وأن يرفع من أعان على نشره في أعالي الجنات إنه ولي ذلك والقادر عليه أمين (
    والســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام 12/6/0010



    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: هل استعد لشهر رمضان ؟

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الخميس أكتوبر 20, 2011 2:00 pm

    قال تعالى ( والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون ) (4) النور وقال تعالى (إلا الذين تابوامن بعد ذلك وأصلحواْ فإن الله غفور رحيم(5 ) النور وقال تعالى: ( والذين يرمون أزواجهم ولم يكن لهم شهداء إلا أنفسهم فشهادة أحدهم أربع شهادات بالله إنه لمن الصادقين(6) والخامسة أن لعنت الله عليه إن كان من الكاذبين(7)ويدرواْ عنها العذاب أن تشهد أربع شهادات بالله إنه لمن الكاذبين(8) والخامسة أن غضب الله عليها إن كان من الصادقين (9)ولولا فضل الله عليكم ورحمته وأن الله تواب حكيم(10 ) 4،10 النور
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم " اجتنبوا السبع الموبقات الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات المؤمنات أخي المؤمن إن القذف والتشهير بأعراض المؤمنات في أي مكان في النت في الشارع في البيت بين أصحابك بين اصدقاءك أنت وزوجك ...الحاصل أن التعرض لعرض أي امرأة بلا بينة كاملة يعتبر من قذف المؤمنات المحصنات الغافلات ونخشى أن نقع تحت دائرة الآية إن لم نتدارك أنفسنا بالاستغفار، ومعلوم أن قذف المحصنة يحتاج الي أربعة شهود رأوها تفعل الفاحشة_ وعلى الطبيعة_..السؤال : هل رايتها أنت وشهودك الأربعة عندما كانت تفعل الفاحشة التي تدعيها عليها..؟إذا كان الجواب(بلا) فاحذر فالأمر خطير والخوض في أعراض المسلمات جد شنيع والله اعلم قال تعالى:( وأشهدوا ذوي عدل منكم وأقيموا الشهادة لله ) فقد أمرنا الله سبحانه بأن نحمل الشهادة المحتاج إليها لأهل العدل والرضا وهؤلاء هم الممتثلون ما أمرهم الله به بقوله { يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا) قال تعالى:(وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى ( وقوله ): ولا تكتموا الشهادة ( وقوله )ولا يأب الشهداء إذا ما دعوا ( وقوله ): والذين هم بشهاداتهم قائمون ( وتذكر دائما قوله تعالى واجعل العمل بهذه الآية ديدنك أينما غدوت أو رحت.حيث قال جل من قائل ..ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون..سورة آل عمران :
    والقذف انتهاك لعرض المسلم والمسلمة . وهو عادة المجتمعات السيئة . وعلامة من علامات الإفلاس الخلقي والخواء الديني . وكبيرة من أكبر الكبائر بنص القرآن والسنة. بنص القرآن " إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم) وأما السنة فقد عده النبي من الموبقات أي( المهلكات ) للفرد والجماعات في الدنيا والآخرة ..
    وقد تناول القرآن القذف في سورة النور علي ثلاث حالات: فقال (إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم ). وقال:( والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلدة ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا وأولئك هم الفاسقون ) (3) النور لمن وقع في المعاصي والكبائر ويريد أن يتطهر ويتوب . ومن هذه المكفرات : التوبة النصوح : فإنها تغسل الإنسان من الذنوب كما يغسل الماء الوسخ والتائب من الذنب كمن لا ذنب له ) قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم (وصدق الله إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين) والســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام 5/12/0010mhjuob
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: هل استعد لشهر رمضان ؟

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في السبت أكتوبر 22, 2011 4:23 am

    لرجل كان يعبد صنما فى البحر،،،،،،،

    ذكر عبد الواحد أنهم ركبوا سفينة فانكسرت فأر فأتهم إلى جزيرة بعرض البحر ، فوجداوا رجلا يعبد صنمـا ، فسألوه ما تعبد؟ فأشار لهذ الصنم ،
    فقال: وأنتم ما تعبدون : قالوا: نعبد الله الذ فى السماء عرشه وفى الأرض سلطانه وفى الأحياء والأموات قضاؤه، قال: فما دليكم عليه، قال عبد الواحد:
    قنا: بعث إلينا رسولأ ، قال : وأين هو؟ قلنا قبضه الله إليه، قال:فما علامتكم عليه؟ قلنا:ترك لنا كتاب الملك، قال أرونيه ،قال عبد الواحد: فدفعنا له مصحفآ ،
    قال: لا أحسن هذا ( أى لا يحسن القراءة) قال عبد الواحد: فقرآنا له سورة من كتاب الله، وهو يبكى ويقول : ما ينبغى لمن كان هذا كلامه أنيعصى، قال عبد الواحد ، فعلمناه من شرائع الاسلام ، حتى أقبل الليل ، فصلينا ونمنا، فقال الرحل : أإلهكم الذى تعبدونه ينام، قلنا: مولانا حيى قيوم لا ينام ، قال: بئس العبيد أنتم ،
    تنامون ومولاكم لا ينام ، قال عبد الواحد: فتعجبنا من أمره، ثم وصلنا عبادان ، فجمعنا له مالأ ودفعناه له ، فقال : سبحان الله دللتمونى على طريق لم تسلكوه،
    إنى كنت أعبد صنمآ فى البحر فلم يضيعنى ، فكيف بعد ماعرفته!!! . قال عبد الواحد: فكان أمره عجبآ ، ثم أنه مرض ، فذهبنا نعوده، وقلنا : ألك حاجة ، فقال:
    إلا له الذى دللتمونى عليه قضى إلى حوائجى ، قال عبد الواحد: فمـا لبثنا حتى مات، فرأيته فى خيمه وبجواره امرأة وهو يقول : سلام عليكم بما صبرتم فنعم
    عقبى الدار، ،،،
    وهذه القصة جاءت فى كتاب غذاء الالباب ،
    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: هل استعد لشهر رمضان ؟

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الثلاثاء أكتوبر 25, 2011 12:46 pm

    غض البصر: أدب نفسي ومحاولة للاستعلاء على الرغبة في الاطلاع على المحاسن والمفاتن في الوجوه والأجسام، كما أن فيه إغلاقاً للنافذة الأولى من نوافذ الفتنة والغواية، ومحاولة عملية للحيلولة دون وصول السهم المسموم. ) ، وحفظ الفرج: هو الثمرة الطبيعية لغض البصر، أوهو الخطوة التالية لتحكيم الإرادة ويقظة الرقابة، والاستعلاء على الرغبة في مراحلها الأولى، ومن ثم يجمع بينهما في آية واحدة، بوصفها سبباً ونتيجة أو باعتبارهما خطوتين متواليتين في عالم الضمير وعالم الواقع، كلتاهما قريب من قريب. ،وكما حرم على الرجل النظر إلى النساء فكذلك فقد حرم على النساء النظر إلى الرجال، وأمرهن بغض الأبصار، حتى يقطع على الشيطان كل سبيل، وحتى يكون ذلك سداً للذريعة، إن الإسلام عندما يحرم جريمة الزنا، ويشدد في عقوبة مرتكبيها، يسد كل الطرق المؤدية إليها، لأنه ليس من العدالة في شيء أن ندفع المرء دفعاً إلى الجريمة بكل وسائل الإعلام وطرائق الإغراء والإثارة من إذاعة وتليفزيون وصحافة ثم نحظر عليه ما تؤدي إليه هذه الوسائل والطرق ونرتب عليه العقوبة الزاجرة، ويقسو المجتمع في النظر إلى المجرمة خاصة ويجعلها من الساقطات. ،
    ومما يحقق الغاية المثلى في نظافة المجتمع منع إبداء الزينة والإحتجاب عن الرجال الأجانب والآية تذكر هذا بالتفصيل، إن الزينة ليست محرمة على المرأة ولكن المحرم هو أن تبدي هذه الزينة للرجال فتكون سبباً في فتنتهم أو تكون هي هدفاً للجريمة الغليظة.
    والزينة للمرأة أمر فطري ،( والإسلام لا يقاوم هذه الرغبة الفطرية ولكنه ينظمها ويضبطها ويجعلها تتبلور في الاتجاه بها إلى رجل واحد هو شريك الحياة) ،ويأتي الأمر بالحجاب صريحاً في قوله: ( وليضربن بخمرهن على جيوبهن) النور:31): أيتها المسلمات الفضليات: ،إن الحجاب صيانة لكنً وامتثال لإمر الله جل جلاله، وبتطبيقه ترتفعن إلى المستوى الإنساني الكريم، وهو في الوقت ذاته لا يعوق إحداكن عن بلوغ أعلى مرتبة تطمح إليها أنثى، فلقد كانت المرأة المسلمة تخوض غمار الوغي وتتعلم العلم وتعلمه، وهي محافظة على حجابها، ولله در من قال :، بيد العفاف أصون عز حجابي،،،،وبعصمتي أسمو على أترابي،،،،وبفكرة وقادة وقريحة،،،،نقادة قد كملت آدابي،،،،ما ضرني أدبي وحسن تعلمي،،،، إلا بكوني زهرة الألباب،،،ما عاقني خجلي عن العليا ولا،،،، سدل الخمار بلمتي ونقابي،،) وإن كل دعوة لترك هذا الحجاب مؤامرة عليكنً تجلب لكن الشقاء في الدنيا والعذاب في الآخرة، وقانا الله وإياكن مزالق الهوى وحفظنا من وسوسة شياطين الإنس والجن، وأخذ بنواصينا إليه. ،وقد زاد الإسلام المرأة تزكية وطهراً أن كلفها زيادة على الرجل بعدم إبداء الزينة لغير المحارم من الأقرباء وفرض عليها الحجاب الشرعي ليصون لها كرامتها، ويحفظها من النظرات الجارحة والعيون الخائنة، ويدفع عنها مطامع المغرضين الفجار، ولما كان إبداء الزينة والتعرض بالفتنة من أهم أسباب التحلل الخلقي والفساد الاجتماعي، لذلك فقد أكد الباري جل وعلا ذلك الأمر للمؤمنات بتجنب إظهار الزينة أمام الأجانب ليسد نوافذ الفتنة ويغلق أبواب الفاحشة ويحول دون وصول ذلك السهم المسموم، فالنظرة بريد الشهوة ورائد الفجور، ) ولقد أحسن من قال:
    ، كل الحوادث مبدأها من النظر،،،،ومعظم النار من مستصغر الشرر،،،، كم نظرة فتكت في قلب صاحبها،،، فتك السهام بلا قوس ولا وتر،،،، والمرء ما دام ذا عين يقلبها،،،، في أعين الغيد موقوف على الخطر،،،، يسر مقلته ما ضر مهجته،،،، لا مرحبا بسرور جاء بالضرر،،) ( ؟؟؟ في أعين الغيد؟؟ الغيد جمع غيداء وهي الحسناء الجميلة.2- ؟؟؟ يسر مقلته ما ضر مهجته؟؟؟ المقلة: هي: العين، والمهجة: القلب))
    والســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام 9/12/0010عبدالرحمن محجوب

    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: هل استعد لشهر رمضان ؟

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الثلاثاء أكتوبر 25, 2011 12:48 pm

    (غفلـــة عن العلم بما ينفع فى الآخرة مع علمهم بأمور الدنيا)
    إن هذا النوع من الغفلة، ورد في موضع واحد في القرآن وهو قول الله تعالى ( وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون(6) يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون(7) الروم:6،7) ، إن سبب نزول هذه الآية أنها فى خطاب الكفاًر لأن السياق فى قصة تحقيق ما أخبر الله من انتصار الروم على فارس أخيراً بعدما انتصرت فارس على الروم أولآ ففرح بهذا الانتصار الأخير كفار قريش لأنهم يماثلونهم في أنهم عبدة أوثان وهذا السبب مذكور عند المفسرين فأنزل الله تعالى : ( الم(1) غلبت الروم(2) في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون(3) في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون(4) بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم(5) وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون(6) الروم: 1،6) ، إن هذا سبب نزول الآية والخطاب كما قلنا للكفاًر في اهتمامهم الكبير بالدنيا ومعرفتهم بها وغفلتهم عن العمل الصالح والإيمان الذى هو سبب الفوز فى الآخرة، وهل ينحصر الخطاب للكفار فقط فى الآية؟، ولا يدخل غيره فى هذا الخطاب؟ ، لو نظرنا إلى الألوف من أبناء المسلمين لوجدناهم أو معظمهم يهتمون اهتماماً بالغاً بالدنيا ولكنهم غافلون عن أخرتهم وعن العمل الذى ينفعهم في أخرتهم من العمل الصالح، ومهملون لفرائض الله عليهم، ناهيك عن المسنونان والمندوبات، أما ارتكابهم للمعاصي والمنكرات وسوء الأخلاق وتضييع آداب المعاملات فهم واقعون في هذا بكثرة. ، ومن ذلك كثرة الغافلين من المسلمين عن معرفة دينهم من صلاة وصوم وزكاة وحج، هذا في أركان الإسلام فكيف بالمسائل التفصيلية من السنن، والأدهى من ذلك والأمر غفلتهم عن الشهادتين وتوحيد الله، ومعرفة ما يحبط التوحيد وما يناقضه ويوقعهم في الشرك وهم غافلون، أما دنياهم فهم يعرفونها معرفة تامة. ، إن الآلاف من المسلمين اليوم بل معظهم على هذه الصفات والمزالق والمخالفات التي يصفون بها ويقعون ويدخلون دخولاً كاملاً في خطاب هذه الآية ( ولكن أكثر الناس لا يعلمون(6) يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون(7) الروم :6،7) قال الرازي رحمه الله (25/97): قال تعالى ( يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا) يعني علمهم منحصر فى الدنيا، وأيضاً لا يعلمون ظاهرها، وهي ملاذها وملاعبها ولا يعلمون باطنها، وهى مضارها ومتاعبها ويعلمون وجودها الظاهر، ولا يعلمون فناءها (وهم عن الآخرة هم غافون) والمعنى: هم عن الآخرة غافلون،وذكرت (وهم) الثانية لتفيد أن الغفلة منهم، وإلا فأسباب التذكر حاصلة، وهذا كما يقول القائل لغيره: غفلت عن أمري،فاذاقال: هو شغلني فلان، فيقول: ما شغلك ولكن أنت اشتغلت) 22/11/0010 : عبد الرحمن

    avatar
    عبد الرحمن محجوب
    مشرف مميز

    عدد المساهمات : 163
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 04/09/2011

    رد: هل استعد لشهر رمضان ؟

    مُساهمة من طرف عبد الرحمن محجوب في الخميس أكتوبر 27, 2011 3:11 pm


    الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيمًا لشأنه، وأشهد أن سيدنا ونبينا محمدًا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، اللهم صلِّ وسلم وبارك وأنعم عليه وعلى آله وصحبه وإخوانه. أما بعد:
    شهادة الزور عباد الله واضحة الأضرار سيئة الآثار. ولا غرو فهي تحول الشهادة عن وظيفتها فتكون سندًا للباطل بدل الحق وعونًا للجور مكان العدل، كيف لا؟ وهي سبب لطمس معالم الإنصاف وطريقٌ لفساد الأحكام وسبيل لتقويض الأمن والأمان، فاتقوا الله عباد الله والتمسوا سبل المتقين وطريق المؤمنين الذين قال الله - جل وعلا - فيهم: (والذين لا يشهدون الزور وإذا مروا باللغو مروا كرامًا )
    أقول هذا القول واستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.
    فاتقوا الله عباد الله وأطيعوا أمره واجتنبوا نهيه. عباد الله: إن شريعة الإسلام حريصة كل الحرص على إرساء قواعد الأخوّة في المجتمع وغرس مبادئ المحبة والاتفاق ودرء أسباب النزاع والشقاق؛ لذا شرعت للمسلمين نظام التوثيق ابتداءً لحفظ الحقوق والمقدرات، وضبط الآثار والنتائج من العقود والتصرفات، ولدرء ومنع التجاحد والنكران، وقطع دابر الفساد والتنازع والخصام، ومن أقوى طرق التوثيق: الإشهاد، وقد قيل: المشهود خير من المكتوب.
    قال جل و علا في شأن البيوع ونحوها (وأشهدوا إذا تبايعتم)
    ويقول - عز وجل - في الفسوخ وأمثالها (وأشهدوا ذوي عدل منكم)
    ويقول - عز وجل - في شأن تسليم الأموال والودائع (فإذا دفعتم إليهم أموالهم فأشهدوا عليهم وكفى بالله حسيباً) • أن النبي – صلى الله عليه وسلم - قام خطيباً فقال: "أيها الناس عدلت شهادة الزور إشراكاً بالله ثم قرأ - صلى الله عليه وسلم - (فاجتنبوا الرجس من الأوثان واجتنبوا قول الزور) ورُوى ذلك موقوفاً عن ابن مسعود بإسناد حسن.
    • وفي الصحيحين أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: " ألا أنبئكم بأكبر الكبائر ثلاثا، قالوا: بلى يا رسول الله، قال: الإشراك بالله وعقوق الوالدين، وجلس وكان متكئاً، فقال ألا وقول الزور، قال: فمازال يكررها حتى قلنا ليته سكت
    فالتزموا ـ رعاكم الله ـ أوامره والتزموا مناهجه تُفلحوا وتسعدوا وتنالوا رضى ربكم.
    ثم اعلموا أن الصلاة والسلام على النبي المختار- محمد بن عبد الله - من أفضل الأعمال وأزكى الطاعات. اللهم صلِّ وسلم وبارك على عبدك ورسولك نبينا محمد، وارضَ اللهم عن الخلفاء الراشدين والأئمة المهديين: أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وعن سائر الصحابة أجمعين وعن التابعين ومن يتبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
    اللهم أعز الإسلام والمسلمين وأذل الشرك والمشركين ودمر أعداءك أعداء الدين، اللهم انصر المجاهدين في كل مكان، اللهم ارفع كرب المكروبين في بلاد المسلمين يا رب العالمين، اللهم ارفع عن إخواننا في اليمن وسوريا و فلسطين ما هم فيه من هم وكرب يا أكرم الأكرمين، اللهم انصرهم وثبت أقدامهم يا رب العالمين، اللهم أصلح أحوال المسلمين في كل مكان يا رب العالمين، اللهم اشف مرضانا ومرضى المسلمين، ربنا آتتا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار، اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات، .
    والســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــلام
    0011/1/11/ عبد الرحمن

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 8:06 am